رحلتي مع كنز

عمر الثالثة

كنز .. في عمر الثالثة

مع كل مرحلة عمرية هناك تغيرات تطرأ على شخصية الطفل وسلوكه، وهذا ما حدث تماماً عندما أصبحت “كنز” في عمر الثالثة.
استيقظنا صباحاً بسرور لم يدم طويلاً، وبعد عشر دقائق بالضبط: “ماما ضاق خلقي!”، أنا:” مارأيك أن نعمل بان كيك؟”،

صنبور الماء المفتوح و الإسراف

كنز و صنبور الماء المفتوح

كانت “كنز” تصرّ على ترك صنبور الماء مفتوحاً بعد كل استعمال، تفعل ذلك عن قصد، وتملأ عينيها نظرة انتصار وسعادة وهي تغلق باب الحمام وتسمع صوت الماء الجاري.

لماذا تركت الماء مفتوحاً يا “كنز”؟ .. ماما؛ نسيت!

تحدثت معها مراراً وتكراراً، وصرت

التعبير عن المشاعر

كنز ولغة الحب!

في كل مرة كنت أخبر كنز فيها أني أحبها كنت أسألها “هل تحبينني؟” لكنها كانت تجد صعوبة في التعبير عن المشاعر و تتهرب من الإجابة!

وعندما أطلب منها بكل حب أن تقبّلني تحاول تغيير الحديث أو تقول “لا” بخجلٍ كبير!

حينها

مساعدة الطفل

هل طفلتي بحاجة لمساعدتي؟!

في الحديقة وبينما كانت “كنز” تزحف وتحاول الوقوف وقعت، فصار بطنها على العشب وقدماها تحتها، مما جعل قيامها عملاً صعباً يحتاج إلى جهد، وقفت أتابعها وهي تحاول النهوض وسألت نفسي هل طفلتي الصغيرة بحاجة للمساعدة؟

بدايةً مدت قدميها، ثم بدأت

كيف أعلم طفلي الحوار

كيف أعلم طفلي الحوار بدل الصراخ!

معظم المربين يعانون من طلبات الأطفال غير المنقطية، خاصةً بعد نهار طويل ومتعب، عندها من السهل أن يتحول أي نقاش إلى صراخ من قبل الطفل، والجميع يسأل، كيف أعلم طفلي الحوار بدل الصراخ!

الساعة قاربت الثامنة مساءً، بدأنا أنا وكنز

تفاصيل يوم الطفل

يوم الطفل والتفاصيل الممتعة

استمتع مع طفلتي في الكثير من الأحداث والأنشطة اليومية، بعضها متعب والآخر مسلٍّ، لكن بالتأكيد يوم الطفل يحمل الكثير من التفاصيل الممتعة!

أحداث بسيطة ربما لكنها تبني علاقة متينة بين الأهل وطفلهم، وتعزز من الذكريات الجميلة التي سيحملها الطفل معه

احترام ذكاء الأطفال

تعليم الغباء للطفل!

في الكثير من المواقف اليومية للأهل مع أطفالهم يحاولون الالتفاف عن أمر يصعب شرحه باستخدام أساليب ملتوية لا تحترم ذكاء الأطفال!

منذ أن تعرفت “كنز” على عصارة الجزر، وهي تصر على استخدامها، ثم ترفض أن تشرب العصير! أمر مزعج بالتأكيد

الضرب وتعنيف الطفل

الطفل وكوكب الضرب!

تلقيت دعوةً إلى كوكب المريخ، حزمت أغراضك وذهبت إلى هناك، ما إن حطت المركبة الفضائية رحالها وخطوت خطوتك الأولى على المريخ بدأ الضرب!

مباشرةً تلقيت صفعةً قوية على خدك! خطوةٌ أخرى، فضربةٌ أخرى على قدمك، وأخرى مع قرصة، وأخرى مع

قيمة الاحترام

تعليم الطفل قيمة احترام الآخرين

يسعى الكثير من الأهل لتعليم طفلهم قيمة احترام الآخرين والاعتذار عند الخطأ، وهو ما يصعب على الطفل إدراكه بين عالمه المليء باللعب والمرح، لكن ما هي الطريقة الأفضل لتعزيز قيمة الاحترام عند طفلك؟

كنا نتحدث أنا وكنز مع خالتها لجين،