تاريخ النشر 5 مايو, 2021

هناك الكثير من الطرق التي تساعد في تسهيل الولادة الطبيعية على الأم ومن الممكن أن تخفف من آلام المخاض، ما هي تلك الطرق وكيف نستعد لها؟  

بدايةً من الجيد للأم أن تكتب بالإجراءات التي ترغب بها عند الولادة بشكل مسبق، لكن عليها أن تبقي الموضوع مفتوحاً أمام المستجدات، فمن الممكن أن يقرر الطبيب إجراءات أخرى كإعطائها مسكنات ألم أكثر فعالية. 

من الجيد للشخص المرافق أن يكون مستعداً بشكل كافٍ لتقديم الدعم، وأن يكون على قدر من المعرفة لاتخاذ القرار المناسب تحت ظروف الولادة المتغيرة وذلك بناءاً على مشورة الطبيب المختص. 

 

المساعدة الذاتية لتسهيل الولادة الطبيعية 

هناك مجموعة من الأمور التي تساعدك على الهدوء والثقة أثناء الولادة 

  1. تعلمي وتثقفي أكثر حول الولادة فذلك سيشعرك بالأمان وبالتحكم أكثر بما يجري حولك أثناءها. 
  2. تكلمي مع طبيبك واستشيريه حول أي شيء يجول بخاطرك. 
  3. تعلمي تقنيات التنفس والاسترخاء وكيف تبقين هادئة. 
  4. استمري بالحركة فوضعيتك ممكن أن تصنع فرقاً. 
  5. جربي الجثوّ على ركبتيك أو المشي أو أرجحة الجسم للأمام أو الخلف. 
  6.  حضورك إلى الولادة برفقة زوجك أو أحد أقاربك سيوفر لك الدعم الكافي. 
  7. لا داعِ للقلق، ستتلقين الدعم المناسب من القابلة والممرضات. 
  8. في حال شعرتي بالحاجة اطلبي من مرافقك أن يمسد لك جسدك. 
  9. خذي وقتك بحمام دافئ. 

  

أنواع مسكنات ألم المخاض

الخليط الغازي”غاز وهواء Entonox” 

هو خليط من غازي الأوكسجين وغاز أوكسيد النيتروز، لن يزيل الخليط كل الألم لكن سيجعل الولادة أقل ألماً ومحمولة نوعاً ما. 

تفضله العديد من النساء لسهولة استعماله ولأنهن يتحكمن باستنشاقه عن طريق القناع أو قطعة الفم. 

يأخذ الخليط حوالي 15-20 ثانية ليبدأ مفعوله أي يجب استنشاقه مع بداية الشعور بالانقباض ويكون مفعوله الأفضل في حال كان الاستنشاق بطيء وعميق ولا يوجد أي أثر جانبي ضار للأم أو الطفل. 

الآثار الجانبية التي سجلت كانت: دوار الرأس، النعاس، فقدان القدرة على التركيز، الغثيان، ينصح بالتوقف عن استعماله في حال الشعور بالأعراض السابقة. 

وإذا لم يعط الخليط الغازي فعالية لتخفيف الألم يمكنك طلب إبرة مسكن ألم إضافية. 

 

حقنة مسكن ألم أفيونية: 

تعطى الحقنة عضلياً لتساعد على الاسترخاء وتحتاج حوالي 20 دقيقة ليبدأ مفعولها ويستمر حوالي 2-4 ساعات. 

ينصح بإعطائها بمرحلة المخاض الثانية أي عند اقتراب مرحلة الدفع. 

من آثارها الجانبية تشويش بالذهن ونسيان، تتعارض مع الرضعة الأولى للطفل، ومن الممكن أن تؤثر على تنفس الطفل، إذا حدث ذلك يتوجب إعطاء أدوية أخرى تعاكس مفعولها. 

 

إبرة التخدير النصفي: 

تخدر العصب الناقل للألم بين قناة الولادة والدماغ وبذلك تمحي شعور الألم بشكل كامل، تفيد النساء ممن يعانين من مخاض طويل ومؤلم، لمعرفة المزيد ممكن الاطلاع على مقال إبرة التخدير النصفي .

 

الولادة في الماء: 

يساعد التواجد في الماء على الاسترخاء وممكن أن يجعل التقلصات أقل ألماً. 

تكون درجة حرارة الماء في بركة الولادة مقبولة ومريحة حوالي 37.5 درجة وتراقب حرارة جسد الأم بشكل متواتر. 

 

أقرأي أيضاً: حقيبة الولادة و أهم ما يلزمك أنتِ وطفلك

————

تم تحرير هذه المقالة من قبل فريق “علمتني كنز” اعتماداً على معلومات مترجمة من المصدر.

المصدر: nhs.uk

لمعلومات أكثر عن موضوع المقالة 

هل كان هذا المقال مفيدا لكِ؟ شاركِيه مع الآخرين

نصيحة اليوم

  • لن ترزقك الدنيا بصديق حقيقي صادق و وفي أكثر من طفلك ❤️

مقالة اليوم

فيديو اليوم

نشاط اليوم

الأكاديمية

تابعنا

المقالات المرتبطة

  • أعراض الولادة وألم المخاض

    11 مايو, 2020

  • الرضاعة الطبيعية أثناء الحمل الثاني

    16 أكتوبر, 2021

  • طفل قوس قزح و الحمل بعد الإجهاض

    31 ديسمبر, 2020

أعراض الولادة وألم المخاض

11 مايو, 2020

الرضاعة الطبيعية أثناء الحمل الثاني

16 أكتوبر, 2021

طفل قوس قزح و الحمل بعد الإجهاض

31 ديسمبر, 2020