تاريخ النشر 10 مايو, 2020

تتعدد أساليب منع الحمل التي من الممكن للمرأة أو الرجل استخدامها، ويعد اللولب أحد تلك الأساليب المنتشرة والتي في الغالب تستخدم لمنع الحمل لفترة طويلة نسبياً، لكن ما هو اللولب وكيف يستخدم؟

اللولب هو قطعة بلاستيكية صغيرة على شكل حرف T ، يتم إدخالها في الرحم من قبل طبيب متخصص أو ممرضة.

يطلق اللولب هرمون البروجسترون داخل الرحم، ما يزيد من سماكة المخاط حول عنق الرحم ويمنع النطفة من التحرك قبل أن تصل إلى البويضة، ويمنع الإباضة في بعض الحالات.

يعد اللولب وسيلة منع حمل طويلة الأمد، حيث يمكن استخدامه من فترة ثلاث إلى خمس سنوات، كما يمكن استخدامه سواء كان لديكِ أولاد أم لا.

 

إيجابيات استخدامه:

  1. يمكن وضعه من (3) إلى (5) سنوات بحسب النوع المستخدم.
  2. لا يؤثر على عملية العلاقة الزوجية.
  3. يمكن استخدامه أثناء الرضاعة.
  4. لا يتأثر باستخدام أدوية أخرى.
  5. يعتبر خياراً جيداً في حال عدم استطاعتك أخذَ حبوبِ المنعِ التي تحتوي على هرمون الاستروجين.
  6. يمنع بنسبة (99%) من الحمل.
  7. يمكن إخراجه في أي وقت من قبل الطبيب، ويعود جسمك إلى طبيعته والقدرة على الإباضة بسرعة.
  8. قد يجعل اللولب دورتك الشهرية أخف أو حتى يوقفها في بعض الأحيان بشكل كامل.
  9. في حال وضعه لا تحتاجين أن تشغلي بالك في التفكير بموانع الحمل الأخرى.
  10. يمنع الحمل بشكل مباشر إذا وضع بعد سبعة أيام من بداية الدورة.

 

السلبيات:

  1. اللولب لا يقي من الأمراض المنقولة جنسياً.
  2. نسبة ضئيلة من النساء عانين من الالتهابات بعد وضعه.
  3. قد يسبب وضعه بعض الألم، و يمكن أخذ مسكنات في هذه الحالة.
  4. بعض النساء قد يعانين من تعكر في المزاج، أو مشاكل جلدية، أو آلام في الصدر.
  5. البعض لا يرتاح لتأثيره على الدورة الشهرية.
  6. قد يسبب النزيف في بعض الأوقات.

 

هل هناك مخاطر؟

  1. “في حالات نادرة جداً” يحدث ثقباً في الرحم أو في عنق الرحم حين إدخاله مما يسبب ألم في الجزء السفلي من الجسد.
  2. قد يسبب التهابات في الحوض في أول عشرين يوم بعد وضعه.
  3. في بعض الأحيان يرفض الجسد اللولب أو قد يتحرك، ولكن يمكن للطبيب أن يشرح لك كيفية التأكد من ثباته في مكانه الصحيح.
  4. في حال الحمل مع وجود اللولب يجب إخراجه في أسرع وقت كي لا يتسبب بأي أذى.

 

معلومات هامة:

 يمكن وضع اللولب في أي وقت:

  1. أثناء الدورة (إذا لم تكوني حامل).
  2. بعد أربع إلى ست أسابيع من الولادة طبيعية كانت أو قيصرية.
  3. خلال الرضاعة.
  4. بعد الإجهاض.

تحتاج عملية وضعه (15-20) دقيقة، ويجب مراجعة الطبيب في حال كان هنالك ألم أسفل البطن، أو ارتفاع حرارة، أو إفرازات ذات رائحة غريبة.

عملية إخراج اللولب يجب أن يتم على يد طبيب أو ممرضة، وفي هذه الحال يجب استخدام وسيلة منع أخرى قبل سبعة أيام من إخراجه.

يجب الامتناع عن استخدامه إذا ترافق ذلك مع:

  1. سرطان الثدي.
  2. سرطان عنق الرحم.
  3. أمراض الكبد.
  4. نزيف من المهبل خارج أوقات الدورة الشهرية أو بعد العلاقة الزوجية.
  5. أمراض القلب والأوعية الدموية.
  6. أمراض حوض أو أمراض منتقلة جنسياً غير معالجة.
  7. مشاكل في الرحم أو عنق الرحم.

 

هناك العديد من أساليب منع الحمل، عليكِ التأكد ما هي الوسيلة الأنسب، سواءاً كانت حبوب منع الحمل، اللولب، حلقة المهبل أو الواقيات الذكرية والأنثوية.. لا تترددي في استشارة الطبيب المختص والذي يمكن له اقتراح الوسيلة الأنسب لصحتك.

————

ترجم هذه المقالة فريق علمتني كنز عن موقع هيئة الصحة البريطانية

رابط المصدر: nhs.uk

 

هل كان هذا المقال مفيدا لكِ؟ شاركِيه مع الآخرين

نصيحة اليوم

  • التربية مهمة عظيمة، تفاصيل صغيرة ودقيقة نحتاج دائماً أن نعرفها، لنسير على الطريق الصحيح

مقالة اليوم

فيديو اليوم

نشاط اليوم

الأكاديمية

تابعنا

المقالات المرتبطة

  • مانع الحمل المزروع في الذراع

    10 مايو, 2020

  • ماهي حلقة المهبل وكيف تستخدم لمنع الحمل؟

    22 ديسمبر, 2020

  • ما هي لصاقة منع الحمل وكيف تستخدم؟

    31 مارس, 2021

مانع الحمل المزروع في الذراع

10 مايو, 2020

ماهي حلقة المهبل وكيف تستخدم لمنع الحمل؟

22 ديسمبر, 2020

ما هي لصاقة منع الحمل وكيف تستخدم؟

31 مارس, 2021