الرئيسية>مقالات>طفل سعيد>طفلي يكبر>طفلي أعسر – الجزء الأول

تاريخ النشر 18 أغسطس, 2022

طفلك أعسر (أيسر)؟ ما السبب؟

ومتى تظهر على الطفل الجهة أو اليد المهيمنة؟

كيف يمكنني أن أتعرف على جهة الطفل المهينة؟

كل هذه الأسئلة تخطر على بال كل مربي، سنجيبك عنها في هذا المقال.

الموضوع الأساسي الواجب معرفته هو أن استخدام اليد اليسرى ليس خياراً نختاره كأطفال، فالموضوع متعلق بعدة عوامل حسب رأي العلماء، ومنها الوراثة.

نسبة الأشخاص الذين يستعملون اليد اليسرى في العالم هي 10٪ تقريباً.

 

متى تظهر على الطفل الجهة أو اليد المهيمنة؟

في غالب الأوقات تبدأ هيمنة اليد عند الأطفال في الاستقرار تقريباً في عمر 18 شهرًا إلى سنتين.

وبالنسبة لبعض الأطفال، قد لا يحدث استقرار هيمنة اليد حتى يبلغوا سن الرابعة أو السادسة.

بعض الأشخاص وهم نسبة قليلة، لا تستقر لديهم الجهة المهيمنة أبداً ويكون مختلطًا، أي يستعمل الطفل كلتا يديه بنفس المهارة.

 

 حوالي 20٪ من التوائم المتطابقة أحدهما أيسر والآخر أيمن.

 

أما الموضوع المثير للاهتمام عن الجهة المهيمنة هو  أن هناك أربعة أنواع للجهات المهيمنة:

  • الشخص الأيمن: تكون الجهة اليمنى هي المهيمنة، وهؤلاء الأشخاص يستخدمون يدهم اليمنى في الكثير من المهام اليومية، مثل الكتابة، استعمال أدوات مختلفة مثل المقص.
  • الشخص الأيسر: تكون الجهة اليسرى هي المهيمنة، وهؤلاء الأشخاص يستخدمون يدهم اليسرى في الأعمال اليومية مثل الكتابة واستعمال الأدوات، مثل فتاحة العلب أو رمي الكرة.
  • الشخص المختلط أو الهيمنة المتقاطعة: يفضل الشخص استعمال يده اليمنى لإنجاز مهمة واحدة مثل الكتابة، واليد اليسرى لمهمة أخرى مثل رمي الكرة.
  • الشخص البارع باستعمال كلتا يديه لإنجاز أي مهمة. ونسبتهم 1٪ فقط.

 

بالرغم من وجود الجهة المهيمنة إلا أن اليد الأخرى مهمة جداً، ويعتمد عليها الشخص بإنجاز مهام متعددة مثل الطباعة على لوح الكومبيوتر.

 

كيف يمكنني معرفة إذا كان طفلي أيسر أم أيمن بعمر صغير؟

الجواب: بالمراقبة 

مراقبة الطفل وهو يلتقط لعبته، أي يد يستعمل غالباً؟

أي يد يستخدم وهو يرسم بالألوان الشمعية؟

إذا لاحظت أن طفلك يميل لاستخدام يده اليسرى هل أستطيع تغيير ذلك؟

الجواب: لا!

تغييرك لطبيعة الطفل، وطبيعة جسمه حسب خبراء علم النفس يشكل ضغطاً نفسياً وتوتراً زائداً عليه.

كما أنه يسبب ارتباطاً شرطياً أثناء الكتابة، فعندما يجبر الطفل على استخدام يده غير المهيمنة أثناء الكتابة، يؤدي ذلك لألمٍ وتوتر، ويرتبط الألم والمعاناة بالكتابة، والنتيجة بكل بساطة طفل يكره الكتابة والدراسة.

 

تخيّل نفسك مجبراً على استخدام اليد الأخرى غير المهيمنة!

مثل إذا كنت أيمناً وأجبرت على الكتابة باليد اليسرى.

كيف يمكن أن يكون شعورك؟

 

المقال من إعداد الاستشارية التعليمية لينا بايزيد

هل كان هذا المقال مفيدا لكِ؟ شاركِيه مع الآخرين

نصيحة اليوم

  • كل انسان هو صانع تغيير استثمري في طفلك وضعيه على بداية الطريق

مقالة اليوم

  • التنمر بين الاطفال

    كيف أحمي طفلي من التنمر؟

فيديو اليوم

نشاط اليوم

  • المهن ومركباتها

الأكاديمية

  • أساسيات تربية الطفل

تابعنا

المقالات المرتبطة

  • أمور تجنبها مع طفلك بعمر ثلاث سنوات

    22 فبراير, 2021

  • مهارات الطفل في عمر السنتين

    21 يناير, 2021

  • طفلي أعسر – الجزء الثاني

    25 أغسطس, 2022

  • أمور تجنبها مع طفلك بعمر ثلاث سنوات

    22 فبراير, 2021

  • مهارات الطفل في عمر السنتين

    21 يناير, 2021

  • طفلي أعسر – الجزء الثاني

    25 أغسطس, 2022