التخدير النصفي “إبرة الظهر” عند الولادة

إبرة الظهر في الولادة الطبيعية

التخدير النصفي “إبرة الظهر” عند الولادة

مع آلام المخاض الشديدة والتي تطول لفترات مطوّلة يستعين الأطباء أحياناً بحقنة التخدير النصفي “إبرة الظهر” عند الولادة لمساعدة الأم على تحمل عملية المخاض وإتمامها بشكل سليم، لكن ما هي تلك الحقنة وما مخاطر استخدامها؟ وكيف ومتى يتم إعطاءها للأم؟

 

ماهي حقنة التخدير النصفي؟

“إبرة الظهر” والتي تعرف طبياً باسم “حقنة الإبيدورال” هي نوع خاص من التخدير الموضعي، تخدر الأعصاب التي تنقل موجات الألم من قناة الولادة إلى الدماغ.

معظم النساء يتخدر نصفهم السفلي بشكل كامل بعد الإبرة، حيث تعد خياراً مساعداً في حالات ألم المخاض الطويل أو الشديد.

لا يجب أن تشعرك الإبرة بالغثيان أو النعاس، ويمكن استخدامها في الولادة الطبيعية والقيصرية على حدٍّ سواء.

 

كيف تعمل؟

تجلس الأم على جنبها أو منحنية للامام ثم يقوم طبيب التخدير بتعقيم ظهرها وتخدير منطقة صغيرة بمخدر موضعي استعداداً لادخال ابرة التخدير النصفي.

عادةً يحتاج حقن الإبرة إلى 10 دقائق وما يقارب من 10-15 دقيقة حتى يدور مفعولها، لكن من الممكن ألا تعمل الحقنة من المرة الأولى.

عند استخدام الحقنة يتم وضع حزام حول بطن الأم لمعرفة موجات المخاض ونبضات قلب الطفل.

 

الآثار الجانبية لإبرة الظهر

 الحقنة غالباً ما تكون آمنة ولكن هناك بعض الآثار الجانبية التي من الممكن أن تحدث:

  1. الشعور بثقل في الساقين.
  2. هبوط الضغط.
  3. إطالة المرحلة الثانية من المخاض، لأن الأم لم تعد تشعر بأي تقلصات، وعلى الطبيب إخبارها بالوقت المناسب للدفع.
  4. من الممكن المعاناة من صعوبة في التبرز كنتيجة لحقنة الإبيدورال.
  5. صعوبة في التبول مع احتمالية اللجوء للقثطرة البولية للمساعدة.
  6. فقدان التحكم بعضلات المثانة.
  7. حكة في الجسم.
  8. الشعور بالغثيان.

 

مضاعفات أخرى نادرة

  1. ضيق نفس.
  2. ضرر مؤقت أو دائم للأعصاب.
  3. التهاب مكان الحقنة.

 

في حالات نادرة جداً تسبب الحقنة بـ (تشنجات -صعوبة شديدة في التنفس – الموت)

من المهم أن تعرفي أيضاً بأن أنثى واحدة من كل 100 عانت من آلم الرأس بعد استخدام الإبيدورال (حقنة التخدير النصفي).

وأن أنثى واحدة من كل 2000 عانت من شعور يشبه الإبر أو الدبابيس في أسفل الساق، وعلى الأغلب هذا الشعور كان بسبب الولادة ذاتها وليس بسبب الحقنة.

قد تشعر الأم بألم في ظهرها لمدة يوم أو يومين، لكن الحقنة لا تسبب في الظهر ألماً طويل الأمد.

عموماً فإن استخدام حقنة التخدير النصفي أمر يجب مراجعته مع الطبيب المختص والمتابع لحالة الأم والجنين الصحية، لا تترددي في استشارة طبيبك ومناقشة استخدام الإبرة عند الولادة.

إقرأي أيضاً: “أعراض الولادة وألم المخاض”

————

تم تحرير هذه المقالة من قبل فريق “علمتني كنز” اعتماداً على معلومات مترجمة من المصدر.

المصدر:   nhs.uk/epidural   |   nhs.uk/side-effects

لمعلومات أكثر عن موضوع المقالة

 

 

هل كان هذا المقال من علمتني كنز مفيدا لك ؟

شاركينا بتقييم المقال

3.7 / 5. 3

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

لايمكنك النسخ