تاريخ النشر 12 مايو, 2020

في كثيرٍ من الأحيان نشعر بالتعب والإرهاق والتوتر، لدرجة أنّا لا نستطيع القيام بأي عمل، عندها أول سؤال يمكن أن نسأله “هل نمت جيداً خلال الليل؟”.

نوم الليل هو أساس الصحة والعافية وأساس الهدوء والرواق، وبالتأكيد جسم الطفل الرضيع أكثر حساسية من أجسامنا، والسهر له تأثيرات سلبية كثيرة على صحته ونموه وهدوئه ومزاجه، وهو لا يعبّر عن تعبه إلا بطريقة واحدة فقط هي (البكاء)، وكثيراً ما نستغرب لماذا يبكي دون سبب ؟! لكن الحقيقة أن السبب موجود وخطير!

أهم ما يجب أن تعرفه كأم أو أب أن أفضل ساعات نوم طفلك الرضيع هي بين الساعة  7:00 والـ 12:00 ليلاً ، أي يجب أن يكون موعد نوم طفلك بين الساعة 7:00 والـ 8:00 كحد أقصى إلى اليوم التالي صباحاً (ومن الطبيعي أن يستيقظ الطفل عدة مرات ولعدة أسباب).

لماذا يجب أن ينام طفلك باكراً؟

  • قال الله تعالى : (وجعلنا الليل لباساً، وجعلنا النهار معاشاً .. ) سورة النبأ، فنوم الطفل خلال الليل له فائدة كبيرة لنمو جسمه بشكل طبيعي ومستمر، لن يحصل طفلك على هذه الفائدة في حال بدأت ساعات نومه بعد الساعة 12 ليلاً، حيث سيتعطل نموه واستمرار بعض العمليات المهمة داخل جسمه.
  • نوم طفلك باكراً أسهل بكثير من جعله يغفو بوقت متأخر، حيث يصبح مزاجه صعباً جداً.
  • نوم طفلك باكراً يعطيكِ الفرصة للحصول على وقتٍ حرٍ لنفسك
  • وسهرةٍ سعيدةٍ وهادئة.
  • معظم نشاطات الأطفال تبدأ في وقت مبكر من النهار.
  • مع تقدم طفلك بالعمر سيستيقظ في وقت مبكر أكثر في النهار، لذلك إذا نام متاخراً هذا يعني أنه لن ينام ساعات كافية.

ملاحظة مهمة : في حال كان وقت نوم طفلك متأخراً عليك إعادة بناء نظامه من جديد بإيقاظه كل يوم أبكر من موعده بـ 15 دقيقة حتى يستيقظ بين السادسة والسابعة صباحاً، وأيضاً عليك البدء بروتين النوم في موعد أبكر بنصف ساعة يومياً، وعندها سيبدأ نظامه بالتحسن والنجاح وسيستغرق في النوم ليلاً وبوقت مبكر .

داعم

هل كان هذا المقال مفيدا لكِ؟ شاركِيه مع الآخرين

نصيحة اليوم

  • التربية مهمة عظيمة، تفاصيل صغيرة ودقيقة نحتاج دائماً أن نعرفها، لنسير على الطريق الصحيح

مقالة اليوم

فيديو اليوم

نشاط اليوم

الأكاديمية

تابعنا

المقالات المرتبطة

  • نوم الطفل ومشاكل التعب المتراكم

    12 مايو, 2020

  • لماذا اختل نوم طفلي بعد انتظامه؟

    12 مايو, 2020

  • كيف أتعامل مع الهلع والكوابيس الليلية المزعجة لطفلي؟

    12 مايو, 2020

نوم الطفل ومشاكل التعب المتراكم

12 مايو, 2020

لماذا اختل نوم طفلي بعد انتظامه؟

12 مايو, 2020

كيف أتعامل مع الهلع والكوابيس الليلية المزعجة لطفلي؟

12 مايو, 2020