تاريخ النشر 12 مايو, 2020

هو الصوت الناتج عن الحركة اللاإرادية للفكين فتحتك الأسنان بعضها ببعض في غير أوقاتها الطبيعية (أثناء المضغ)، وتكون عادة أثناء النوم، وقد يحدث الاحتكاك بدون صوت كأن يعض الطفل بقوة على أسنانه من غير وعي، وهو شائع عند الأطفال.

أسباب صرير الأسنان:

  1. سوء الإطباق: عدم انتظام اصطفاف الأسنان بشكلها الطبيعي في الفك.
  2. الألم: قد يحدث صرير الأسنان كرد فعل على ألم التهاب الأذن أو ألم التسنين.
  3. التوتر والغضب: من قدوم مولود جديد أو وضع جديد في المنزل مثل الانتقال، أو دخول المدرسة أو غيرها.
  4. الأمراض العصبية: مثل الشلل الدماغي.

 

التأثير السلبي على الأسنان:

حركة الأسنان المستمرة واحتكاكها بعضها ببعض لفترات طويلة تؤدي إلى بدء الأسنان بفقدان طبقات المينا والتكسر وهذا يؤدي بدوره إلى حساسية الأسنان وضعفها، بالإضافة على ألم في الوجه والفك.

طرق العلاج:

  1. عادة بسبب نمو فك الطفل وبداية ظهور الأسنان الدائمة تختفي هذه العادة ولا تكون مؤثرة على الأسنان لذلك لا تستدعي إلا المراقبة من الأبوين والطبيب.
  2. مساعدة الطفل على الاسترخاء قبل النوم مثل حمام دافئ أو قراءة قصة.
  3. معرفة سبب توتر الطفل وعصبيته ومحاولة طمأنته واحتضانه.
  4. إذا سببت هذه العادة أضراراً كبيرة في الأسنان، يعطي طبيب الأسنان الواقي الفموي (night guard) الذي يلبسه الطفل أثناء النوم لحماية أسنانه وفكه.

 

د.إيناس رباح
بكالوريوس في طب الأسنان
جامعة العلوم والتكنولوجيا في الأردن

هل كان هذا المقال مفيدا لكِ؟ شاركِيه مع الآخرين

نصيحة اليوم

  • استمتعي بحملك وأمومتك وكل وقت تقضيه مع طفلك ❤️

مقالة اليوم

فيديو اليوم

نشاط اليوم

الأكاديمية

تابعنا

المقالات المرتبطة

  • استبيان هيئة الصحة البريطانية لنمو الطفل في عامه الأول

    12 مايو, 2020

  • كيف نعتني بصحة طفل مرض السكري؟

    14 نوفمبر, 2021

  • الأعراض التي يجب مراقبتها بعد تعرض الطفل لإصابة في الرأس

    12 مايو, 2020

استبيان هيئة الصحة البريطانية لنمو الطفل في عامه الأول

12 مايو, 2020

كيف نعتني بصحة طفل مرض السكري؟

14 نوفمبر, 2021

الأعراض التي يجب مراقبتها بعد تعرض الطفل لإصابة في الرأس

12 مايو, 2020