تاريخ النشر 12 مايو, 2020

تغير لون الأسنان الطبيعي من اللون العاجي إلى أي لون آخر، وهذا التلون قد يكون سطحياً أو داخلياً.

التصبغ السطحي:

هو تكون طبقة ملونة على سطح السن.

 الأسباب:

  • تناول الأطعمة المحتوية على الملونات مثل الشاي والمشروبات الغازية والأطعمة الملونة والفواكه ذات الألوان الصابغة مثل الفراولة والتوت البري.
  • تناول المكملات الغذائية المحتوية على الحديد.
  • عدم تنظيف الأسنان بالشكل الكافي وبذلك يتراكم البلاك على سطح السن

عادة يكون لون الأسنان “المتلونة سطحياً” أسود أو أخضر أو برتقالياَ أو أحمر أو أزرق.

العلاج:

  • تنظيف الأسنان بالفرشاة والمعجون يكون كافياً لإزالة هذا التصبغ عادةً.
  • تنظيف الأسنان عند طبيب الأسنان باستخدام مادة مخرشة وجهاز خاص لإزالة التصبغات والترسبات على الأسنان.

 

الوقاية:

  • التقليلُ من الأطعمة المحتوية على الأصبغة الملونة
  • تنظيف الأسنان بشكل يومي ثلاث مرات.
  • عند تناول مكملات الحديد يجب الانتباه إلى عدم ملامسة الدواء للأسنان (تناوله بشلمونة أو مصاصة مثلاً) وتنظيف الأسنان بشكل جيد بعد تناوله مباشرة.

 

التصبغ الداخلي:
ينتج عن دخول صبغة معينة إلى داخل السن أثناء تكونه، أو نتيجة ضعف في تكون السن، ولا يمكن إزالة هذه الصبغة من السن لأنها جزء من تكوينه.

الأسباب:

  • تناول الأم بعضَ الأدوية أثناء الحمل أو الرضاعة، مثل المضاد الحيوي تتراسايكلين أو تناوله من قبل الطفل قبل عمر ال14 عاماً، حيث يدخل في تكوين سن الطفل ليصبح رمادياً.
  • تناول كميات كبيرة من الفلورايد يؤدي إلى “تفلور الأسنان”؛ وقد يحدث ذلك عند إعطاء الطفل مكملات غذائية محتوية على الفلورايد تزامناً مع الماء المحتوي على الفلورايد، أو استخدام معجون أسنان مخصص للكبار وابتلاعه.
  • الأمراض الوراثية التي تجعل بنية السن ضعيفة.
  • تسوس الأسنان، والذي يبدأ بظهور بقع بيضاء على سطح السن، لتصبح بنية أو سوداء في النهاية.
  • تلون السن نتيجة ضربة مباشرة عليه؛ إذ يصبح لونه بنياَ.
  • بعض الأمراض قد تسبب تلون الأسنان مثل التهاب الكبد (الصفار) إذ يصبح لون السن أخضر أو أصفر.

 

العلاج:

  • يختلف العلاج بحسب مسبب التصبغ.
  • تبييض الأسنان عند الطبيب قد يكون كافياً في بعض الحالات.
  • علاج تسوس الأسنان عند الطبيب.

 

الوقاية:

  • تجنب الأم تناولَ المضادات الحيوية أثناء الحمل والرضاعة.
  • عند تناول مكملات الفلورايد يجب الأخذ بعين الاعتبار ما إذا كان الماء أيضاً محتوياً عليه (مياه الآبار مثلاً تكون كمية الفلورايد فيها غير منتظمة) وتبعاً لذلك يتم حساب كمية الفلورايد الضرورية للطفل حسب عمره ووزنه.
  • استعمال معجون أسنان خاص للأطفال يحتوي على كمية آمنة من الفلورايد.
  • تنظيف الأسنان ثلاث مرات يومياً ومراجعة طبيب الأسنان بشكل دوري.
  • تجنب نوم الطفل أثناء شرب الحليب من زجاجة الرضاعة لمنع حدوث التسوس.

 

——–

د. إيناس رباح
بكالوريوس في طب الأسنان
جامعة العلوم والتكنولوجيا في الأردن

هل كان هذا المقال مفيدا لكِ؟ شاركِيه مع الآخرين

نصيحة اليوم

  • بحملك ، بأمومتك، بوقتك الخاص ، برحلة التربية كاملةً استمتعي ❤️

مقالة اليوم

فيديو اليوم

نشاط اليوم

الأكاديمية

تابعنا

المقالات المرتبطة

  • هل يحتاج طفلي لمعجون أسنان خاص؟

    12 مايو, 2020

  • مص الإصبع و صحة أسنان الطفل

    12 مايو, 2020

  • خيط الأسنان

    12 مايو, 2020

هل يحتاج طفلي لمعجون أسنان خاص؟

12 مايو, 2020

مص الإصبع و صحة أسنان الطفل

12 مايو, 2020

خيط الأسنان

12 مايو, 2020