الرئيسية>مقالات>طفل سعيد>طفلي والمناسبات>أضحية العيد وقصة سيدنا إبراهيم

تاريخ النشر 18 يوليو, 2021

هل يمكن لطفلي مشاهدة ذبح أضحية العيد ؟ قبل الإجابة على هذا السؤال، علينا أن نوجه لأنفسنا عدة أسئلة:

هل نستطيع نحن (الكبار) النظر إلى مشهد ذبح، سواء أكانت خروفاً أو دجاجة أو إنساناً؟

بعد رؤية طفلك لذبح الأضحية هل أنتِ جاهزة للرد على أسئلته؟

هل أنت قادرة على مساعدة طفلك على التعبير عن مشاعره ومخاوفه وأفكاره بعد مشهد الذبح؟

وأخيراً: هل من المهم أن يشاهد الطفل هذا المشهد؟ وماذا لو لم يشاهده؟

 

الطفل والأضحية

لا داعِ أن يعرف طفلك أي معلومة عن ذبح الخروف وأضحية العيد قبل عمر ١٠ سنوات.

تحدثي لطفلك عن الفقراء، وعن توزيع اللحم عليهم بمناسبة عيد الأضحى المبارك، دون أن تتحدثي عن مرحلة ذبح الأضحية.

فكرة الذبح حساسة وقاسية، ومن الممكن أن تسبب صدمة نفسية كبيرة لطفلك في حال شاهدها أو تخيلها.

لنحمي أطفالنا من هذه الأحداث التي لا يمكن لعقلهم الصغير ترجمتها أو تفسيرها بشكل منطقي، بل ستؤثر عليهم بشكل سلبي نظراً لتعقيدها..

معرفة طفلك أنه يتناول اللحوم وأن هذا اللحم هو لحم الخروف أو الدجاج، أمر مختلف كلياً عن معرفته بأننا قمنا بقتل هذا الحيوان لتناول لحمه، و مختلف كلياً عن مشاهدته لمشهد قتل الحيوان.

 ماذا لو تعرّف طفلي على خروف الأضحية، ونشأت بينهم علاقة لطيفة؟

يجب أن تخبري طفلك منذ البداية أن هذا الحيوان سيكون معنا فترة مؤقته قبل ذهابه لمكان آخر (وهنا نعني الذبح )

ماذا لو سألني طفلي عن صورة الخروف في العيد؟

يعتمد هذا على عمر طفلك، لكن بالمجمل بإمكانك الإجابة أننا في العيد نوزع اللحم على الناس المحتاجة، كما أمرنا الله.

ماذا لو سألني طفلي لماذا نأكل لحم الخروف؟

يعتمد هذا على عمر طفلك، تحدثي عن دورة الحياة الطبيعية، أن الضفدع يأكل الحشرات، والخروف يأكل العشب، والإنسان يأكل اللحم …

ليكن جوابك بحجم سؤال طفلك، لا تبالغي بتقديم المعلومات ، لأنك ستصبحين مجبرة على تفسيرها والإجابة عنها.

 

هل أحكي لطفلي قصة سيدنا إبراهيم وابنه؟

قصة سيدنا إبراهيم قصة إيمان حقيقي، وعقيدة قوية، لأب أطاع الله تعالى، وامتثل لأوامره دون جدال.

لكن هل طفلك قادر على استيعاب العقيدة ومفهوم الإيمان؟ بالطبع لا.

معرفة طفلك بقصة سيدنا إبراهيم قبل عمر ١٠ سنوات وربما أكثر، قد تسبب له مخاوف نفسية كثيرة، وتفتح باباً للأسئلة لن يكون لديك القدرة للإجابة عليها.

ماما … هل الله سيطلب منك أن تذبحيني؟

هذا السؤال الأول الذي سيخطر على بال طفلك، سواء صرّح به أم لم يصرح، ومهما كانت إجابتك لن تعطي طفلك مشاعر أمان كافية بعد القصة التي سمعها.

ماما ….لماذا طلب الله من سيدنا إبراهيم ذبح ابنه؟ هل الله لا يحب الأطفال؟

هذا سيكون السؤال الثاني، والشرح هنا عقائدي لا يمكن لطفل صغير أن يفهمه أو يستوعبه بعقله.

تحدثي لطفلك عن الله الرحمن الرحيم، العفوّ الجبار الذي يجبر كسرنا ويعفو عنا، الذي يحبنا ويحمينا ..

تحدثي لطفلك عن الإسلام وأخلاق المسلم، وأيضاً بإمكانك طباعة نشاط عيد الأضحى المجاني من تطبيق علمتني كنز، وأن تشرحي لطفلك عن مناسك الحج، وبناء الكعبة، و الاحتفال بالعيد.

إقرأي أيضاً: كيف تجعلين الاحتفال بالعيد مميزاً مع أطفالك

————

تم تحرير هذه المقالة من قبل

غزل بغدادي
مؤسسة مشروع علمتني كنز
حاصلة على دبلوم مونتيسوري من مركز أميركا الشمالية NAMC

هل كان هذا المقال مفيدا لكِ؟ شاركِيه مع الآخرين

نصيحة اليوم

  • بحملك ، بأمومتك، بوقتك الخاص ، برحلة التربية كاملةً استمتعي ❤️

مقالة اليوم

فيديو اليوم

نشاط اليوم

الأكاديمية

تابعنا

المقالات المرتبطة

  • كيف تجعلين الاحتفال بالعيد مميزاً مع أطفالك

    12 مايو, 2021

كيف تجعلين الاحتفال بالعيد مميزاً مع أطفالك

12 مايو, 2021