تاريخ النشر 25 أبريل, 2022

عام 2020 قدّرت منظمة الصحة العالمية عدد الحالات المسجلة بمرض الملاريا بـ 241 مليون إصابة وعدد الوفيات بـ 627000 معظمهم من الأطفال.

تُعتبر حمى المستنقعات (الملاريا) من الأمراض التي يمكن الوقاية والشفاء منها، تنتشر في البلدان الاستوائية وشبه الاستوائية مثل: أفريقيا، جنوب الصحراء الكبرى.

ما هي الملاريا؟ وكيف تنتقل للإنسان؟

مرض خطير سببه طفيلي يدعى (المتصوّر) ويتواجد بخمسة أنواع، أشدها خطراً المتصوّر المنجلي والنشيط.
ينتقل للإنسان عن طريق لدغة أنثى بعوضة الأنوفيليس الحاملة له.

وعلى اعتبار أن الطفيلي يستوطن كريات الدم الحمراء، يمكن للعديد من الإجراءات أن تتسبب بانتقال العدوى بين البشر مثل:

1. نقل الدم.
2. زراعة الأعضاء.
3. استخدام محاقن ملوثة بدم المصاب.
4. من الأم للجنين قبل أو أثناء الولادة.

لا يمكن للملاريا أن ينتقل عبر الطرق التنفسية مثل الانفلونزا أو الرشح، أو عن طريق ممارسة الجنس أو بعد مخالطة المصاب.

الأعراض

تبدأ الأعراض عند معظم المصابين بعد 10 أيام وتمتد لأربعة أسابيع، ويمكن للمريض أن يشعر بالتوعّك بعد 7 أيام، أو يبقى الطفيلي كامناً في جسمه ويبدأ بغزوه بعد عدة أشهر أو سنوات وذلك تبعاً لنوعه.

تتضمن الأعراض:

  1. الحمى والقشعريرة
  2. الصداع
  3. آلام عضلية
  4. تعب
  5. أعراض هضمية مثل الإقياء والإسهال والغثيان
  6. فقر دم و يرقان نتيجة التخريب الكبير بكريات الدم الحمراء

إذا لم تعالج تلك الأعراض تتحول الإصابة إلى المرحلة الخطيرة وتسبب فشلاً كلوياً، نوبات صرع، تخليط ذهني، غيبوبة ووفاة.

من هم الفئات الأكثر عرضة للإصابة بالمرض؟

– مواطنو الدول التي ينتشر فيها المرض والمعرضون دائماً للدغات البعوض، وخاصة في المناطق النائية التي تنعدم فيها الرعاية الصحية. حيث قدرت نسبة الوفيات بحوالي 90% معظمهم من الأطفال دون الخمس سنوات.

– المسافرون والسياح من البلدان الخالية من المرض.

– عديمو المناعة أو ضعافها من الأطفال والحوامل.

طرق الوقاية

1. تلقّي لقاح الملاريا وخاصة للأطفال في البلدان التي تتراوح معدلات العدوى فيها من متوسطة إلى مرتفعة.
2. استخدام الأدوية الخاصة للوقاية والعلاج بعد استشارة الطبيب.
3. النوم تحت شبكة معالجة بالمبيدات الحشرية.
4. رش المبيدات الحشرية ليلاً.
5. ارتداء ملابس واقية ذات أكمام طويلة وتغطية الأرجل أثناء النوم.

المصدر: مركز مكافحة الأمراض والأوبئة.

اقرأي أيضاً الإسهال والإقياء عند الأطفال

هل كان هذا المقال مفيدا لكِ؟ شاركِيه مع الآخرين

نصيحة اليوم

  • استمتعي بحملك وأمومتك وكل وقت تقضيه مع طفلك ❤️

مقالة اليوم

فيديو اليوم

نشاط اليوم

الأكاديمية

تابعنا

المقالات المرتبطة

  • زيارة الطبيب الأولى

    12 مايو, 2020

  • اليوم العالمي لرفض ختان الإناث

    6 فبراير, 2022

  • “اللهاية” هل تؤثر على صحة الطفل؟

    12 مايو, 2020

زيارة الطبيب الأولى

12 مايو, 2020

اليوم العالمي لرفض ختان الإناث

6 فبراير, 2022

“اللهاية” هل تؤثر على صحة الطفل؟

12 مايو, 2020