كيف بدأت إدخال الطعام لكنز؟

ادخال الطعام

كيف بدأت إدخال الطعام لكنز؟

في الأيام الأولى من إدخال الطعام لكنز لم أكن أهتم كثيراً بكمية الطعام الذي تتناوله، فغذاءها الأساسي كان الحليب، لكن الهدف هو تعريف طفلتي على النكهات الجديدة وفكرة الطعام.

اخترت وقتاً مناسباً لي ولها خلال النهار، وبدأت بوجبة واحدة في اليوم الساعة الثانية ظهراً.

 

الوجبة الأولى

كانت البداية مع الكوسا، (غسيل سلق ثم طحن كامل في الخلاط)، واخترت طريقة الطهي على البخار؛ لأنها تحتفظ بفوائد الطعام أكثر واستمريت على ذلك لمدة ثلاثة أيام.

من المهم تذوق الطعام قبل إطعام الطفل للتأكد من حرارته، ولا داعي لأي إضافات؛ كالملح، السكر، أو مكعبات مرق الدجاج.

يجب إدخال نوع جديد واحد كل ثلاثة أيام، فإذا تحسس الطفل أو ظهرت عليه أية أعراض، نستطيع أن نعرف السبب بسهولة.

عندما تأكدت من سلامة الكوسا والجزر على معدة “كنز” قمت بخلطهم معاً كوجبة غداء، وأضفت وجبة فطور جديدة.

 

وجبة الغداء

كان الفطور الساعة العاشرة صباحاً، والغداء الساعة الثانية ظهراً.

و بعد الكوسا والجزر قدمت لكنز البازلاء كوجبة غداء، بنفس الطريقة، طهي على البخار لدقائق ثم الطحن والتقديم.

استمريت بتقديم البازلاء لمدة ثلاثة أيام، ثم قدمت الأفوكادو؛ كونه غني بالفوائد، ولا يحتاج إلى طهي، فقط الطحن والتقديم.

 

ملاحظات هامة

يجب الانتباه إلى إدخال عنصر واحد جديد فقط كل ثلاثة أيام، دون إجبار الطفل على الأكل، دعيه يستكشف الطعام بيديه، فبهذه الطريقة سيبدأ تعلم كيفية الأكل.

تأكدي أن طفلك يشرب كميات كبيرة من الماء، وتذوقي الطعام قبل طفلك لتتأكدي أن حرارته مناسبة.

كمية الطعام المناسبة هي حجم مكعب ثلج أو مكعبين حسب رغبة طفلك.

اعتمدت في جميع مراحل تغذية كنز على المعلومات المقدمة من هيئة الصحة البريطانية.

وأخيراً، الطفل هو صاحب القرار في الانتقال للمرحلة التالية، وإن رغبته تجاه الأكل، وتأقلم جهازه الهضمي مع الطعام الصلب، وتأقلم جهازه البولي وبرازه …إلخ كلُّها إشارات تخبرك عن حال الطفل ومدى استعداده.

اقرأي أيضاً: اضطرابات إدخال الطعام للرضيع

————

تم تحرير هذه المقالة من قبل

غزل بغدادي
استشارية تربوية، مؤسسة مشروع علمتني كنز
حاصلة على دبلوم مونتيسوري من مركز أميركا الشمالية NAMC

لمعلومات أكثر حول موضوع المقالة

تغذية الطفل مع غزل بغدادي | علمتني كنز

هل كان هذا المقال من علمتني كنز مفيدا لك ؟

شاركينا بتقييم المقال

4.5 / 5. 4

Leave a Reply

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.