تاريخ النشر 10 مايو, 2020

يتم الحمل عندما تلتقي واحدة من  نطاف الرجل ببويضة المرأة، ودور مانع الحمل هو منع هذا الالتقاء، أو إيقاف عملية إنتاج البيوض.

تعد الحقنة “الإبرة” أحد موانع الحمل التي تصل فعاليتها إلى أكثر من (٩٩٪‏) في حالة الاستخدام الصحيح.

تحتوي الإبرة على هرمون البروجيسترون الذي يصل إلى الدم بكميات ثابتة يمنع  فيها حدوث الإباضة.

كما يسبب الهرمون زيادة في سماكة مخاطية عنق الرحم مما يصعب مرور النطاف، أما بطانة الرحم فتقل سماكتها وبالتالي تقل فرصة نجاح البيضة الملقحة بالانغراس فيها.

يعتمد مكان الحقن على نوع الإبرة و تتوزع على (عضلة الأرداف، عضلة الذراع، البطن، عضلة الفخذ).

 

بدء عمل الإبر المانعة

بعد التأكد من عدم الحمل، تعطى الإبرة في أي وقت من الدورة الشهرية، في حال إعطاء الإبرة خلال الخمسة أيام الأولى من الدورة الشهرية فستكون الحماية مباشرة بعد الحقن.

أما في حال إعطاء الإبرة في غير هذه الأيام فستبدأ فعاليتها بعد (٧) أيام كحد أقصى، فمن المفضل استخدام الواقي الذكري أو أي وسيلة منع أخرى في هذه الفترة.

بعد الولادة:

يمكن إعطاء الإبرة بعد الولادة مباشرة في حالة عدم الرضاعة الطبيعية، أما عند الرضاعة الطبيعية تعطى الإبرة عادة بعد (٦) أسابيع من الولادة.

عند إعطاء الحقنة في اليوم (٢١) من الولادة أو قبل ذلك تبدأ الحماية من الحمل مباشرة، ولكن في حال تأخر الحقنة لما بعد اليوم (٢١) فأنت بحاجة لوسيلة منع أخرى لسبعة أيام من بعد أخذ الحقنة.

في حال استعمال الإبرة في الأسابيع الأولى من الولادة تصاب المرأة غالباً بغزارة أو عدم انتظام النزف.

بعد الإجهاض:

يمكنك الحصول على الإبرة مباشرة بعد الإجهاض، وتكون فعاليتها بشكل مباشر، أما في حال أخذها بعد الإجهاض بخمسة أيام فيجب عليكِ استعمال أحد وسائل المنع الأخرى لمدة سبعة أيام .

 

الإيجابيات

  1. يستمر مفعولها إما بين 8 أسابيع و 13 أسبوع.
  2. لا يؤثر استعمالها على ممارسة الجنس.
  3. لا تتداخل مع الأدوية الأخرى.
  4. تكون خياراً مناسباً في حال عدم القدرة على استخدام الموانع التي يدخل الاستروجين في تركيبها.
  5. لست مضطرة لتذكر مواعيد تناول الحبوب يومياً.
  6. آمنة في حالة الرضاعة الطبيعية.
  7. تخفف من غزارة الدورة الدموية وأوجاعها والأعراض المصاحبة لها.

 

السلبيات

  1. تسبب تغيراً في الدورة الشهرية، يمكن أن تصبح غير منتظمة، غزيرة، أقصر، أخف، أو تغيب كلياً، تستمر هذه التغيرات لبضعة أشهر بعد إيقاف استعمال الإبرة.
  2. لا تحمي من الأمراض المنتقلة جنسياً.
  3. يمكن أن تتأخر الدورة الشهرية لمدة تصل إلى سنة كاملة قبل أن تعود لطبيعتها مع احتمالية الحمل أثناءها.
  4. بعض الأنواع تتسبب بزيادة الوزن.
  5. تتضمن آثارها الجانبية: الصداع، حب الشباب، فقدان الشعر، انخفاض الرغبة الجنسية، وتقلبات المزاج.
  6. تستمر الآثار الجانبية طوال مدة تأثير الإبرة وأحياناً أكثر.

 

إقرأي أيضاً: ما هي لصاقة منع الحمل وكيف تستخدم؟

————

تم تحرير هذه المقالة من قبل فريق “علمتني كنز” اعتماداً على معلومات مترجمة من المصدر.

المصدر:  nhs.uk

هل كان هذا المقال مفيدا لكِ؟ شاركِيه مع الآخرين

نصيحة اليوم

  • لن ترزقك الدنيا بصديق حقيقي صادق و وفي أكثر من طفلك ❤️

مقالة اليوم

فيديو اليوم

نشاط اليوم

الأكاديمية

تابعنا

المقالات المرتبطة

  • استخدام الواقي الذكري والأنثوي لمنع الحمل

    17 فبراير, 2021

  • ما هي لصاقة منع الحمل وكيف تستخدم؟

    31 مارس, 2021

  • مانع الحمل المزروع في الذراع

    10 مايو, 2020

استخدام الواقي الذكري والأنثوي لمنع الحمل

17 فبراير, 2021

ما هي لصاقة منع الحمل وكيف تستخدم؟

31 مارس, 2021

مانع الحمل المزروع في الذراع

10 مايو, 2020