تاريخ النشر 30 ديسمبر, 2020

تغفل بعض الأمهات الحوامل العناية بالأسنان واللثة بشكل جيد ما يجعلهم عرضة لمشاكل الفم المرتبطة بالحمل، لكن ما هي تلك المشاكل وكيف يمكن تجنبها؟ إليكِ نصائح هامة وعملية للعناية بصحة الفم طوال فترة الحمل.

 

التهاب اللثة:

معظم النساء الحوامل يلاحظن احمرار اللثة وسهولة نزفها، وقد تكون متورمة قليلًا، تبدأ المشكلة عادةً في الشهر الثاني من الحمل وتكون ذروتها في الشهر الثامن، وتنتهي المشكلة تمامًا بعد الولادة.

السبب: زيادة الهرمونات التي تحفز نمو أنواع معينة من البكتيريا التي تزيد من التهاب اللثة، كما أن الاستجابة المناعية للثة تكون كبيرة وحساسة في فترة الحمل.

الحل:

  1. ممارسة العادات الصحية لتنظيف الفم كتفريش الأسنان ثلاث مرات يوميًّا واستخدام خيط الأسنان بالإضافة لاستعمال مضمضة الفم.
  2. أحيانا قد تجد الحامل صعوبة باستخدام الفرشاة والمعجون بسبب الغثيان، حاولي استخدام فرشاة أسنان ذات رأس صغيرة مع تغيير معجون الأسنان إلى نوع ذو طعم أقل حدة، كما أنه يجب تنظيف الأسنان في فترات متفاوتة من النهار.

 

تآكل الأسنان:

غثيان الصباح والقيء المستمر المصاحب للحمل يحمل أحماض المعدة لتلامس بشكل مباشر سطح الأسنان ما يؤدي لتآكل طبقة المينا في السن، وذلك يزيد من حساسية الأسنان والتسوس.

لحماية أسنانك من ذلك علكِ:

  1. باستعمال مضمضة فموية مخصصة لرفع معدل الـ pH في الفم، أو ضعي بعض بيكربونات الصوديوم في كأس ماء وقومي بالمضمضة لمدة دقيقتين لمعادلة الحموضة في الفم وللتقليل من تأثير الحمض على الأسنان.
  2. لا تقومي أبدًا بتفريش الأسنان فورًا بعد التقيؤ لأن سطح السن يكون متآكلا من الحمض وتفريشه يسرع العملية.

 

العناية بالأسنان وزيارة الطبيب

 لا يوجد أي مانع من زيارة طبيب الأسنان أثناء الحمل، والطبيب هو من يقرر تأجيل العلاج لما بعد الولادة أم لا، وعلى العموم تعد المواد التي يستعملها طبيب الأسنان من تخدير وحشوات آمنة للأم والطفل.

يعتبر الثلث الثاني من الحمل الأكثر أمنًا لعلاج الأسنان لأن الأشهر الأولى يكون الجنين في طور التكون، أما الأشهر الأخيرة قد يصعب على الأم الجلوس على كرسي الأسنان.

كما يعد استخدام أشعة الأسنان آمنًا، ولكن لا ضرر من استخدام الغطاء الواقي المصنوع من الرصاص أثناء أخذ الصورة لتقليل الأشعة الموجهة نحو الجنين.

 

أخيرًا نود التأكيد على أن مقولة “فقدان سن مع كل حمل” ما هي الا خرافة لأن الطفل يمتص الكالسيوم من عظام أمه وليس من أسنانها، ومع اتباع العادات الصحية للعناية بالأسنان أثناء الحمل لن تفقدي أيًّا من أسنانك.

 

إقرأي أيضاً: ” الأم الحامل وتغيرات الدماغ”

———–

هذه المقالة تم تحريرها لموقع “علمتني كنز” من قبل:

د. إيناس رباح

بكالوريوس في طب الأسنان جامعة العلوم والتكنولوجيا في الأردن

لمعلومات أكثر حول موضوع المقالة

هل كان هذا المقال مفيدا لكِ؟ شاركِيه مع الآخرين

نصيحة اليوم

  • التربية مهمة عظيمة، تفاصيل صغيرة ودقيقة نحتاج دائماً أن نعرفها، لنسير على الطريق الصحيح

مقالة اليوم

فيديو اليوم

نشاط اليوم

الأكاديمية

تابعنا

المقالات المرتبطة

  • نصائح للآباء بعد الانفصال

    2 فبراير, 2022

  • وضعية ملامسة الجسد بعد الولادة

    23 يوليو, 2021

  • الولادة ودفع الجنين..

    11 مايو, 2020

نصائح للآباء بعد الانفصال

2 فبراير, 2022

وضعية ملامسة الجسد بعد الولادة

23 يوليو, 2021

الولادة ودفع الجنين..

11 مايو, 2020