تاريخ النشر 7 ديسمبر, 2021

تعد متلازمة المبيض المتعدد الكيسات أحد أكثر مسببات العقم للنساء شيوعاً، تصل نسبة الإصابة لحوالي 20% عالمياً من كل الجنسيات والأعراق.

ورغم تسببها بالعقم، إلا أنها تعتبر من الحالات الصحية التي تستمر إلى ما بعد سن الإنجاب.

 

أعراض المتلازمة

تعاني معظم المصابات من مقاومة الأنسولين وفيه ينتج الأنسولين طبيعياً لكن يحدث خلل في استجابة الجسم له مما يؤهب للإصابة بالنمط الثاني من السكري.

كما يرتفع مستوى هرمون الأندروجين (الهرمون الذكري) الذي يمنع الإباضة فتظهر أعراض منها:

  1. دورة شهرية غير منتظمة
  2. حَبُّ الشّبَاب
  3. شعر رأس رقيق
  4. نمو متزايد لشعر البدن والوجه

 

المضاعفات

تزيد السمنة والوزن الزائد من خطر ظهور أمراض خطيرة مثل:

  1. النمط الثاني من السكري: بنسبة تصل إلى أكثر من نصف المصابات، يظهر بعمر الأربعين غالباً.
  2. السكر الحملي: يعرض كل من الأم والجنين للإصابة بالسكري نمط ثاني لاحقاً.
  3. يؤهب ارتفاع الكوليسترول لأمراض قلبية التي تزداد خطورتها مع التقدم بالعمر.
  4. ارتفاع ضغط الدم: الذي يؤذي الدماغ والقلب والكلى.
  5. توقف التنفس أثناء النوم.
  6. السكتة الدماغية.

 

أسباب المرض

لم يعرف السبب الرئيسي للآن لكن تلعب المستويات العالية من هرمون الأندروجين دوراً مهماً.

إلى جانب التاريخ العائلي للمريضة حيث تكثر الإصابات لدى النساء ممن لديهن أم أو أخت أصبن بالمتلازمة أو بالسكر نمط ثاني.

ولازالت العلاقة بين المتلازمة والوزن معقدة وغير مفسرة، فهناك العديد من المصابات بوزن طبيعي وبالمقابل العديدات بوزن زائد سليمات.

يعتبر مقاومة الأنسولين من الأمراض العائلية لذا تعد خسارة الوزن وتغيير نمط الحياة وزيادة النشاط البدني من محسنات الأعراض مهما كانت أسبابها.

 

التشخيص

غالباً تظهر الأعراض بعمر مبكرة بين 11-12 سنة بعد أول دورة طمثية.

ومن الممكن أن تتأخر بالظهور حتى عمر الإنجاب بين 20-30 سنة عندما تجد المرأة صعوبة في الحمل.

تشخص المرأة بمتلازمة المبيض متعدد الكيسات إذا حدد لها الطبيب المختص اثنين على الأقل من الأعراض التالية:

غياب الدورة الشهرية أو عدم انتظامها نتيجة توقف الإباضة.

كيسات صغيرة متعددة على المبيضين.

مستوى عال من هرمون الأندروجين وظهور الأعراض الناجمة عن ذلك.

 

العلاج

يفضل مراجعة الطبيب المختص عند ملاحظة أي من الأعراض السابقة وخاصة صعوبة الحمل.

في حال تم تشخيص المتلازمة يفضل طلب تحاليل خاصة بالسكر نمط ثاني لتشخيصه وعلاجه، ووجد أن تغيير العادات الصحية مثل نقص الوزن وزيادة النشاط البدني يحد من خطر الإصابة به كما أنه يخفف أو يمنع ظهور الأمراض الأخرى.

يمكن للطبيب المختص وصف أدوية تساعد على الإباضة وأدوية أخرى لعلاج باقي الأعراض.

إقرأي أيضاً: التوعية بسرطان الثدي

———–

هذه المقالة تم تحريرها من قبل فريق علمتني كنز اعتماداً على معلومات مترجمة من المصدر.

رابط المصدر: cdc.gov

هل كان هذا المقال مفيدا لكِ؟ شاركِيه مع الآخرين

نصيحة اليوم

  • التربية مهمة عظيمة، تفاصيل صغيرة ودقيقة نحتاج دائماً أن نعرفها، لنسير على الطريق الصحيح

مقالة اليوم

فيديو اليوم

نشاط اليوم

الأكاديمية

تابعنا

المقالات المرتبطة

  • الغثيان و الإقياء عند الحامل

    31 مايو, 2021

  • الأمومة، والشعور بالتقصير

    10 نوفمبر, 2021

  • اختبار مسحة عنق الرحم

    11 فبراير, 2022

الغثيان و الإقياء عند الحامل

31 مايو, 2021

الأمومة، والشعور بالتقصير

10 نوفمبر, 2021

اختبار مسحة عنق الرحم

11 فبراير, 2022