تاريخ النشر 12 مايو, 2020

من الضروري أن نعلم أن أي تغير في سلوك الطفل وراءه سبب، ومعرفة الأم لها السبب تعطيها القدرة على التعامل مع التغيير بطريقة حكيمة وواعية وهادئة.

فربما فجأة وبعد انتظام نوم الطفل بشكل جيد يتغير نظامه، ومن جديد تتغير طريقة نومه وربما ساعات النوم أيضاً، فيستيقظ بشكل متكرر، وقد يبكي بشدة خلال الليل دون وجود سبب واضح للأم.

عند حصول هذه الأعراض تبدأ الأم بالقلق، ويبدأ المحيط باقتراح حلول لا تسمن ولا تغني من جوع، وغالباً مايكون الاحتمال الأول الجوع، حيث ينصح الجميع الأم بـإدخال الحليب الصناعي ليلاً على أنه الحل، لكن في الحقيقة الطفل ليس جائعاً !

أسباب هذه الأعراض :

  • طفرة النمو (تتكرر في الفترة بين عمر أسبوعين إلى ستة أشهر).
  • انحسار النوم أي تراجعه (يتكرر عدة مرات بين عمر ثلاثة أشهر إلى سنتين).
  • قلق الانفصال (يحدث بين عمر ثمانية شهور إلى سنتين).

كل سبب يتكرر في فترات معينة من عمر الطفل، وقد يجتمع سببان معاً في الوقت نفسه، وتستمر الأعراض فترة قصيرة مؤقتة ثم يعود الطفل إلى وضعه الطبيعي.

داعم
https://www.nhs.uk/conditions/baby/caring-for-a-newborn/helping-your-baby-to-sleep/

هل كان هذا المقال مفيدا لكِ؟ شاركِيه مع الآخرين

نصيحة اليوم

  • لن ترزقك الدنيا بصديق حقيقي صادق و وفي أكثر من طفلك ❤️

مقالة اليوم

فيديو اليوم

نشاط اليوم

الأكاديمية

تابعنا

المقالات المرتبطة

  • ساعات نوم الطفل اللازمة بحسب عمره

    12 مايو, 2020

  • كيف أتعامل مع الهلع والكوابيس الليلية المزعجة لطفلي؟

    12 مايو, 2020

  • تنظيم نوم الطفل: تحدّي الشمس المشرقة وشمس الغروب

    12 مايو, 2020

ساعات نوم الطفل اللازمة بحسب عمره

12 مايو, 2020

كيف أتعامل مع الهلع والكوابيس الليلية المزعجة لطفلي؟

12 مايو, 2020

تنظيم نوم الطفل: تحدّي الشمس المشرقة وشمس الغروب

12 مايو, 2020