الرئيسية>مقالات>طفل سعيد>صحة طفلي>رائحة الفم الكريهة عند الأطفال

تاريخ النشر 31 مايو, 2021

كثيراً ما يعاني الأطفال من رائحة الفم الكريهة ويحاول الأهل جاهدين للتخلص منها، لكن ماهي الأسباب وكيف يمكن علاج ذلك وتجنبه؟

أسباب رائحة الفم الكريهة:

  1. عدم تنظيف الأسنان بشكل منتظم: مما يؤدي إلى تراكم بقايا الطعام فتتوفر بيئة محببة للبكتيريا التي تتكاثر وتنتج رائحة كريهة، كما تؤدي هذه البكتيريا إلى حدوث التسوس والتهاب في اللثة.
  2. التنفس من الفم: يحدث لأسباب عديدة منها سوء الإطباق، التهاب الجيوب الأنفية، التحسس واحتقان الأنف، التنفس من الفم يؤدي إلى تقليل وجود اللعاب في الفم فتتكاثر البكتيريا اللاهوائية التي تنتج رائحة كريهة.
  3. التنفس من الفم نتيجة وجود جسم غريب عالق في أحد فتحات الأنف، وخاصة عند الأطفال بعمر صغير, لذلك يجب الانتباه إلى الطفل إذا كانت لفمه رائحة غير معروفة السبب وتنفس فموي من دون أسباب واضحة عندها يجب مراجعة الطبيب فورا.
  4. التهاب اللوزتين المتكرر: يؤدي إلى تضخمهما فتتراكم بقايا الطعام بين ثنياتهما، مما يؤدي إلى ظهور رائحة فم كريهة.
  5. تناول بعض أنواع طعام المسببة للرائحة مثل الثوم والبصل.
  6. بكتيريا متراكمة على اللسان تحدث الرائحة الكريهة.

 

إلى جانب ذلك هناك بعض الأمراض قد ينتج عنها رائحة فم كريهة مثل:

  1. الارتجاع المعدي.
  2. أمراض الكبد: تراكم المادة الصفراء في الجسم يؤدي إلى ظهور رائحة فم كريهة.
  3. السكري: تنتج رائحة الفم من ارتفاع السكر في الدم فتنتج رائحة مثل الأسيتون في الفم.
  4. الفشل الكلوي.

 

العلاج:

يختلف العلاج بحسب السبب، تنظيف الأسنان بالشكل الصحيح قد يكفي في بعض الأحيان ولكن يجب مراعاة ما يلي:

  1. عدم محاولة إخفاء رائحة فم الطفل بواسطة استخدام العلكة ذات الرائحة الجميلة، يجب معرفة السبب الأساسي ومعالجته.
  2. توصف المضمضة الفموية المناسبة لعمر الطفل ولكن يجب مراعاة عدم احتوائها على الكحول والسكر وبدائله، ومادة رغوية تسمى صوديوم لوريل سلفايت.

 

طريق للوقاية:

  1. تنظيف الأسنان بشكل يومي مرتين إلى ثلاث مرات يوميا واستخدام خيط الأسنان.
  2. تنظيف اللسان باستخدام فرشاة أسنان ناعمة، ويكون تنظيفه بتمرير الفرشاة عليه من الخلف للأمام باتجاه واحد فقط.
  3. تناول الطعام الصحي المحتوي على الألياف.
  4. الإكثار من شرب المياه.
  5. زيارة طبيب الأسنان بشكل دوري.

 

إقرأي أيضاً: مص الإصبع و صحة أسنان الطفل

———–

هذه المقالة تم تحريرها لموقع “علمتني كنز” من قبل:

د. إيناس رباح
بكالوريوس في طب الأسنان
جامعة العلوم والتكنولوجيا في الأردن

لمعلومات أكثر حول موضوع المقالة

هل كان هذا المقال مفيدا لكِ؟ شاركِيه مع الآخرين

نصيحة اليوم

  • لا تسمحي لأحد أن يصرخ أو يهين كرامة طفلك، كوني شجاعة كـ القطة و دافعي عن طفلك 💪🏻

مقالة اليوم

فيديو اليوم

نشاط اليوم

الأكاديمية

تابعنا

المقالات المرتبطة

  • الملاريا (حمى المستنقعات)

    25 أبريل, 2022

  • رعاف الأنف عند الأطفال

    23 ديسمبر, 2020

  • فوائد البرد لكِ ولطفلك!

    10 يونيو, 2021

الملاريا (حمى المستنقعات)

25 أبريل, 2022

رعاف الأنف عند الأطفال

23 ديسمبر, 2020

فوائد البرد لكِ ولطفلك!

10 يونيو, 2021