تاريخ النشر 7 يناير, 2022

من الطبيعي تماماً أثناء جلوس الأطفال على الأرض للعب أن يتخذوا وضعيات خاطئة، حيها يتوجب على الأهل منعهم من ذلك بكل محبّة وتقديم الجلسات الصحية كبديل.

إن أكثر الوضعيات الخاطئة شيوعاً على الجلوس على شكل حرف W، حيث يجلس الطفل واضعاً مقعده على الأرض و ركبتيه منحنيتين و معكوستين للخلف بشكل حرف W.

 

متى يلجأ الطفل للجلوس بهذه الوضعية؟

هناك فئة من الأطفال من الممكن أن تعتمد هذه الطريقة في الجلوس بشكل أكبر، وهم الأطفال الذين لديهم:

  1. ضعف في العضلات.
  2. فرط حركة في المفاصل (مرونة عالية في المفاصل تجعل مجال حركتها أكبر من المعتاد).
  3. قلة توازن و تحكم في الجذع.

 

لم يلجأ الطفل لهذه الوضعية؟

إن هذه الوضعية توفر له ثباتاً في الجذع و الوركين مما يوفر له مزيداً من الحرية في استخدام يديه للعب دون أن أي تحدي لتوازنه.

غالباً ما يبدل الطفل طريقة جلوسه من وإلى W عند اللعب ويعتبر ذلك طبيعياً طالما لا تستمر لفترة طويلة أو يتخذها كطريقة معتادة للجلوس.

الآثار السلبية 

يوجد عدة مخاطر للجلوس الطويل بهذه الطريقة منها:

  1. خلع الورك: خاصة إذا كان الطفل يعاني من مشاكل في الورك، تزيد الطريقة الخاطئة الضغط على الورك والمفاصل ويزيد الحالة سوءً.
  2. تؤمن طريقة الجلوس W ثباتاً كافياً مما يضعف عضلات الجذع والوركين ولا تضطره لتمرينها واستخدامها كما في الطرق الأخرى، كما تسهل عليه استخدام كلتا اليدين فيتأخر تطور اليد الراجحة الضرورية لمهارة الكتابة مستقبلاً.
  3. صعوبة دوران الجزء العلوي من الجسم واستخدام إحدى اليدين أو كلاهما.
  4. يزيد من شد وتوتر عضلات الورك والركبة والكاحل.

 

الحل في المنع

على اعتبار أن العادات عموماً صعبة الكسر، يفضل مراقبة طفلك و منعه من بناء عادة الجلوس بطريقة W منذ البداية عبر التنبيه.

ساعده وشجعه بعبارات مساعدة ومن ثم قدم له البدائل الصحيحة، أعطه خيارات الجلوس المفيد والمريح بآن معاً.

ربما ستلاحظ بعض التحديات في البداية من حيث التوزان لكن مع الوقت سيصبح الأمر أكثر سهولة.

من البدائل المفيدة للطفل الجلوس على الأرض و القدمان ممدودتان للأمام، أو مثنيتان لأحد الجانبين.

ومن الممكن أن ثني القدمين للأمام بشكل متقاطع (التربيع).

إذا كان طفلك يرفض الجلوس بأي من البدائل السابقة يفضل رفعه عن الأرض و وضعه على كرسي و طاولة مناسبتين له.

ولا تنسى دائماً إذا كان لديك أي قلق على صحة طفلك ونموه لا تتردد باستشارة الطبيب المختص.

 

إقرأي أيضاً: ما هو الخلع الولادي؟ الأسباب والعلاج

————

تم تحرير هذه المقالة من قبل فريق “علمتني كنز” اعتماداً على معلومات مترجمة من المصدر.

المصدر : childrenstherapy.org  |  pathways.org

لمعلومات أكثر عن موضوع المقالة

هل كان هذا المقال مفيدا لكِ؟ شاركِيه مع الآخرين

نصيحة اليوم

  • استمتعي بحملك وأمومتك وكل وقت تقضيه مع طفلك ❤️

مقالة اليوم

فيديو اليوم

نشاط اليوم

الأكاديمية

تابعنا

المقالات المرتبطة

  • هل المشاية (الكريجة) مضرّة لطفلي؟

    11 أغسطس, 2021

  • التهاب الأنف التحسسي عند الأطفال

    8 يناير, 2024

  • طرق مساعدة لتسهيل الولادة الطبيعية

    5 مايو, 2021

هل المشاية (الكريجة) مضرّة لطفلي؟

11 أغسطس, 2021

التهاب الأنف التحسسي عند الأطفال

8 يناير, 2024

طرق مساعدة لتسهيل الولادة الطبيعية

5 مايو, 2021