مهارات الطفل في عمر السنتين

مهارات الطفل في عمر السنتين

مهارات الطفل في عمر السنتين

هل بلغ طفلكما عامه الثاني، إذاً ستلاحظان مجموعة من التطورات الحركية والمهارات الأساسية التي غالباً ما يتمتع فيها الطفل في عمر السنتين.

لكن ما هي العلامات التي تدل على تطور طفلك في هذه المرحلة الجميلة والمتعبة؟!

 

على مستوى الحركة

  1. يمشي وحدَه.
  2. يجر ألعابه خلفه أثناء المشي.
  3. يمشي وهو يحمل لعبة كبيرة أو عدة ألعاب.
  4. يبدأ بالركض.
  5. يقف على أصابع قدميه.
  6. يركل الكرة.
  7. الصعود والنزول من على المفروشات بدون مساعدة.
  8. الصعود والنزول على الدرج ممسكاً بشيء ما للمساعدة.

 

مهارات اليدين والأصابع

  1. يخربش بسهولة وعفوية.
  2. يتحكم بأي وعاء وقادر على سكب محتوياته.
  3. يبني برجاً مكوَّناً من أربعة مكعبات أو أكثر.
  4. يستخدم عادةً يداً معينة أكثر من الأخرى.

 

شخصية الطفل في عمر السنتين

الاستقلالية: فهو يقاوم تدخل الآخرين في قراراته، فلنتفهم وضعه ولا نتدخل كثيرا في شؤونه ولا نستعجله ولا نكثر الجدل في تصريف الأمور، الأفضل أن تساعده في تعلم المهارات التي تمكنه من الاستقلالية، هنئه بأي تقدم وحمله مسؤوليات تناسب سنّه.

الروح الاجتماعية: هذه السن المناسبة لإنماء الروح الاجتماعية للطفل، فهو الآن يرغب بمراقبة الأطفال أكثر من مشاركتهم باللعب،  سيصعب مشاركته بالحياة الاجتماعية عند الثالثة إذا لم يألفها الآن ويمكن البدء تدريجياً باصطحابه إلى تجمعات الأطفال ومراقبتهم عن بعد ثم الانخراط معهم تدريجياً.

التطور اللغوي: سريع جداً يبدأ الآن بجملة من كلمتين وعندما يصل للثالثة يصعب إيقافه عن رواية الحكايات والتأليف لذا حدثه باستمرار عن كل ما يحيط به وراقب ألفاظك فهو يخزنها.

كثرة الالتصاق بالأم: حيث يزداد الخوف من الافتراق، وهذا أحد أسباب الطلبات التي لا تنتهي قبل النوم، طمئنيه واجلسي بقربه ولبي احتياجاته المعتادة مسبقاً ثم كوني حازمة فاضطرابك سينتقل إليه خوفاً.

لا بد من الحذر في التغيرات الجذرية في حياة الطفل كالسكن أو وظيفة الأم أو الروضة، وإن كان لابد منها فالتدرج قدر المستطاع حتى يألف التغير الحاصل.

 

ماذا لو؟

أصر على ارتداء لباس غير مناسب؟ استبعد الألبسة التي لا تناسب الفصل أو الحجم خارج خزانته

أراد الشرب بمفرده؟ علّمه وأمّن له الأدوات المناسبة ليقوم بذلك

أصر على استخدام الأجهزة وقتاً طويلاً؟ أمن لطفلك أنشطة تشغله حتى لا يلتفت إلى الأجهزة، وتعامل مع الجهاز على أنه سكين حادة، اسحبها دون أذى وأبعِدها إلى الخفاء ثم اطمئن على سلامة طفلك من أذاها وقم بضمّه إليك.

ضرب رأسه بالأرض اعتراضاً؟ احضنه بصمت دون أسئلة أو توجيهات، احضنه فحسب.

قال لا على كل سؤال؟ لا تسأل ما يحتمل اللا واستبدل: هل نذهب؟ بـ “سنذهب فلنتجهز!” أو بـ “نذهب أم ننام؟”

متى أقول لا للطفل؟ عندما يتعلق الأمر بالسلامة: سلامة الطفل والآخرين والأداة، وعندما يتعلق الأمر بالدين أو القانون، عندما تحدثه تأكد من التواصل البصري وإن وجد اللمس فزيادة خير .

في حالات العناد أكثر ما يفيدك تقديم البدائل من نفس النوع، الاشغال والانشغال عنه فإذا أراد شراباً مرفوضاً قدم بدائل من مشروبات مرغوبة ثم اتركها أمامه وانشغل وإذا عاد أشغله والفت انتباهه لأمر آخر يجذبه.

 ختاماً، من المهم أن نعلم بأنه من الخطأ تحديد متى يمكن للطفل إتقان مهارة معينة، فكل طفل يتطور وتنمو مهاراته بطريقة مختلفة عن الآخر، ما أوردناه سابقاً هو سمات عامة للطفل في عمر السنتين، راقبي نمو طفلك وشجعيه على اكتساب المزيد من المهارات بما يتناسب مع عمره.

إقرأ أيضاً: “صعوبات التعلم عند الأطفال”

———–

هذه المقالة تم تحريرها لموقع “علمتني كنز” من قبل:

بتول حديفة
اختصاصية إدارة وتخطيط تربوي، وباحثة في مجال أدب الطفل

لمعلومات أكثر حول موضوع المقالة

هل كان هذا المقال من علمتني كنز مفيدا لك ؟

شاركينا بتقييم المقال

3.9 / 5. 64

تحتاجين الى استشارة؟

يمكنكِ الآن حجز استشارتك الشخصية

احجزي استشارتك

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

عذرا, لا يمكن نسخ النصوص من الموقع حفاظا على المحتوى.. يمكنكم مشاركة الرابط