الإمساك بعد الولادة

الإمساك بعد الولادة

الإمساك بعد الولادة

إن العودة مع طفلك إلى المنزل بعد الولادة تحمل حماساً لا متناهٍ ومعه تغيرات كبيرة على الروتين اليومي والحياة العائلية، فبينما يتمتع الصغير بصحة جيدة وحركة أمعاء طبيعية تعاني معظم الأمهات من الإمساك بعد الولادة.

يعد الإمساك جزء مؤلم من التغيرات التي تختبرها الأم بغض النظر كيف كانت طبيعة الحمل وكيفية الولادة، لكن لماذا؟ وكيف نخفف من أعراضه؟

أسباب الإمساك بعد الولادة

تستمر عادةً مرحلة التوازن والتغيير في جسد الأم بعد رحلة الحمل 42 يوماً بعد الوضع،  تتحسن فيها ببطء دون عجلة، من مسببات الإمساك في هذه المرحلة:

الجسم ما زال في مرحلة التعافي

سواء كانت الولادة طبيعية أم قيصرية فغالباً سيكون لدى الأم قطب جراحية ستجعلها باللاوعي تتجنب الدفع عند التبرز لما تشعره من ألم وتكون ردة فعل الجسم لهذا بتطوير الإمساك.

ويلعب الوزن المكتسب أثناء الحمل والضغط الحاصل نتيجة وزن الطفل دوراً في تفاقم الألم والانسداد لبعض حالات البواسير.

أما إذا كانت الولادة طبيعية فمن المحتمل حدوث أذية مؤقتة لعضلات قاع الحوض وعضلة المصرّة الشرجية مما يصعّب عملية التبرز.

تغيرات في نمط النوم

غياب النوم والإجهاد الذي تتعرض له الأم يغير من عاداتها اليومية في الإخراج كذلك يؤدي لزيادة التوتر والكرب اللذان يؤثران سلباً على الإمساك.

التوتر والإجهاد

من الطبيعي جداً الشعور بالضغط والتوتر بينما تعتني الأم برضيعها, يرافق تلك المشاعر كما سبق نقص حاد في ساعات النوم مما يرفع من مستوى هرمون التوتر (الكورتيزول) في الدم مما يسبب الإسهال عند البعض والإمساك عند البعض الآخر.

التجفاف والنظام الغذائي

نقص السوائل المتناولة خلال النهار يؤدي للتجفاف وهو أشد خطراً عند المرضعات خاصةً إذا صاحبها تغيرات في النظام الغذائي لأنه سيؤثر مباشرة على حركة الأمعاء, مثال: توقف الأم عن تناول الكافيين ينقص من حركة الأمعاء, نقص الألياف في وجبات الأم الرئيسية.

قلة الحركة

عضلات الأمعاء كبقية عضلات الجسم بحاجة للحركة والتدريب لتبقى قوية ونشيطة لذا فإن الوقوف لمدة قصيرة والمشي والحركة المحدودة تؤدي للإمساك.

الأدوية

يعد الإمساك من الآثار الجانبية لتناول الأدوية بعد الولادة وخاصة المسكنات والمضادات الحيوية التي تقضي على البكتريا المعوية الضارة والنافعة معاً.

حتى بعد التوقف عن تناولها يحتاج الجسم من عدة أيام لأسابيع ليستعيد توازن الأمعاء الطبيعي.

فيتامينات بعد الولادة

تحتوي معظم المكملات الغذائية الموصوفة للأم على الحديد الذي يسبب الإمساك لذا ينصح الأم بتعديل نظامها الغذائي وزيادة مدخولها من ماء الشرب.

نصائح لتخفيف من حدة الإمساك بعد الولادة

  1. شرب كمية كافية من الماء والعصائر.
  2. إضافة ألياف إلى الوجبات الرئيسية مثل الحبوب الكاملة والنخالة والعدس والفول.
  3. تناول أطعمة ذات تأثير وطبيعة ملينة مثل الخوخ.
  4. زيادة الحركة قدر المستطاع والقيام بتمرين القرفصاء إذا لم يكن مؤلماً.
  5. استخدام الأدوية الملينة دون وصفة طبية مثل: psyllium و methylcellulose …
  6. ينصح بدعم القدمين عند الجلوس على المرحاض للوصول لوضعية تشبه القرفصاء وتسهيل عملية الدفع والإخراج.
  7. استخدام تقنيات وتمرينات الاسترخاء مثل الحمام الساخن للتقليل من الضغط والتوتر.
  8. الاستعانة بأفراد الأسرة والأصدقاء للعناية بالرضيع وأخذ قسط من الراحة ووقت خاص للأم.

 

متى يجب زيارة الطبيب؟

في حال لم يتم التبرز حتى 4 أيام بعد الولادة يتم استشارة الطبيب لاستخدام ملينات أقوى مثل: docusate sodium.

استشيري الطبيب لتعديل أو إيقاف الأدوية التي تزيد من حالة الإمساك سوءً إذا كان ذلك ممكناً.

إقرأي أيضاً: طرق مساعدة لتسهيل الولادة الطبيعية

————

تم تحرير هذه المقالة من قبل فريق “علمتني كنز” اعتماداً على معلومات مترجمة من المصدر.

المصدر: healthline.com

لمعلومات أكثر عن موضوع المقالة 

هل كان هذا المقال من علمتني كنز مفيدا لك ؟

شاركينا بتقييم المقال

5 / 5. 1