تاريخ النشر 2 فبراير, 2022

في #يوم_الطفل_العالمي وبينما كنت أتصفح الفيسبوك، استوقفني أسلوب تربوي انتشر كثيراً في الفترة الأخيرة ويعتقد الكثيرون أنه أسلوب ناجح وصحيح.
ورقة يكتب عليها المهام التي يجب على الطفل الالتزام بها وكلما حقق الطفل واحدة منها نال علامة أو نجمة او… الخ
والسؤال هنا:
هل هذا الطفل الذي تحلمين به؟ هل هذه طريقة التربية التي تظنين أنها قادرة على بناء إنسان مستقل قادر على النهضة بأمتنا الميتة؟؟

هل ذهبتم مرة إلى السيرك؟؟
في السيرك يفعل الحيوان ما يأمره به صاحبه مقابل قطعة لحمة أو قطعة جزر، فما الفرق بين قطعة اللحمة و النجمة على لوحة المهام؟؟

ومع الوقت ستكون النجمة هي الدافع والهدف!
طفلك الصغير سيغسل يديه بعد الطعام لينال النجمة، بدل أن يغسل يديه لأسباب حقيقية تتعلق بالصحة والنظافة!
وفي غيابك هل سيغسل يديه ياترى؟
وطفلك الصغير سيفعل كل مايطلب منه مقابل نجمة او حلوى مهما كان هذا الشيء وأياً كان طالبه فلقد اعتاد ذلك!

البرامج واللوحات والبطاقات التي يتم نشرها والترويج لها على الفيسبوك هي برامج قولبة، مهمتها خلق طفل ضعيف غير قادر على قيادة نفسه وحياته دون وجود قطعة الجزر…
أرجوكم أوقفوا انتشار هذه الأفكار فلا نريد أن يتحول أطفالنا إلى أرانب يغعلون أي شيء مقابل الجزرة!
#علمتني_كنز
راجعت المنشور الأخصائية بتول حديفة

هل كان هذا المقال مفيدا لكِ؟ شاركِيه مع الآخرين

نصيحة اليوم

  • التربية مهمة عظيمة، تفاصيل صغيرة ودقيقة نحتاج دائماً أن نعرفها، لنسير على الطريق الصحيح

مقالة اليوم

فيديو اليوم

نشاط اليوم

الأكاديمية

تابعنا

المقالات المرتبطة

  • كيف أساعد طفلي على التجشؤ؟ وضعيات مناسبة

    12 مايو, 2020

  • التوأم شخصيتان مختلفتان

    25 نوفمبر, 2022

  • فوائد البرد لكِ ولطفلك!

    10 يونيو, 2021

كيف أساعد طفلي على التجشؤ؟ وضعيات مناسبة

12 مايو, 2020

التوأم شخصيتان مختلفتان

25 نوفمبر, 2022

فوائد البرد لكِ ولطفلك!

10 يونيو, 2021