الرئيسية>مقالات>أم سعيدة>صحة ماما>كيف أصبح أمّاً هادئة!

تاريخ النشر 10 مايو, 2020

من الطبيعي أن تكوني كأي أمٍّ متقلبةَ المزاجِ بين يوم وآخر، لكن عندما تلاحظين أثر ذلك على أطفالك ستسعين بكل ما لديك لأن تكوني أمّاً أكثر هدوءً، لأجل ذلك لدي فلسفة خاصة أحببت أن أشاركها معك:

  • أنظر للطفل على أنه كائن صغير ضعيف وبحاجتي، فكيف من الممكن أن أقوى، وأغضب، وأضرب، وأعاقب أو أصرخ على كائن لا يملك القدرة على الرد؟ أو الدفاع عن نفسه ؟!

تصحو طفلتي ليلاً، فأول ما يخطر على بالي أنها بحاجتي !! قد تكون متآلمة، أو ربما لم تستطع أن تغفوَ من جديد، لا يهم السبب، ما يهم أنها بحاجتي، فكيف يمكن أن أنزعج من حاجتها لي؟

  • سواء قررنا أم حصل الأمر بالصدفة، هذا الطفل هنا نتيجة لفعل قمنا به نحن ! ودينياً وأخلاقياً وإنسانياً نحن مجبرون على تحمل نتيجة أفعالنا، ليس ذنبهم أن يتحملوا غضبنا حزننا همومنا أو مشاكلنا !! ليس ذنبهم !!

وهناك جملة أرددها دائماً إذا بكت “كنز” في الليل أو في النهار خاصة إن كنت متعبة: (لم آت بك على هذه الدنيا كي أراكِ تبكين يا حلوتي).

 

علمتني كنز

داعم
https://raisingchildren.net.au/guides/first-1000-days/looking-after-yourself/anger-management-for-parents

غزل بغدادي

غزل بغدادي

مستشارة تربوية | مؤسسِة علمتني كنز

هل كان هذا المقال مفيدا لكِ؟ شاركِيه مع الآخرين

نصيحة اليوم

  • بحملك ، بأمومتك، بوقتك الخاص ، برحلة التربية كاملةً استمتعي ❤️

مقالة اليوم

فيديو اليوم

نشاط اليوم

الأكاديمية

تابعنا

المقالات المرتبطة

  • اختبار مسحة عنق الرحم

    11 فبراير, 2022

  • متلازمة المبيض المتعدد الكيسات

    7 ديسمبر, 2021

  • شهر التوعية بسرطان الثدي

    6 أكتوبر, 2021

اختبار مسحة عنق الرحم

11 فبراير, 2022

متلازمة المبيض المتعدد الكيسات

7 ديسمبر, 2021

شهر التوعية بسرطان الثدي

6 أكتوبر, 2021