الرضاعة الطبيعية أثناء الحمل الثاني

الرضاعه اثناء الحمل

الرضاعة الطبيعية أثناء الحمل الثاني

في بعض الأحيان يثبت الحمل الجديد ولم يتم فطام الطفل الأول بعد! هل يمكن حينها الاستمرار في الرضاعه أثناء الحمل أم يجب التوقف؟

من حيث المبدأ لا يوجد تعارض بين استمرار الرضاعة الطبيعية أثناء الحمل، فلا داع من إيقاف الرضاعة الطبيعية في حال الحمل.

بل على العكس يمكنك الاستمرار بالرضاعة الطبيعية طوال فترة الحمل لكن شريطة أن يكون الحمل الحالي وكذلك السابق سليم وخالٍ من المشاكل، مع الغذاء الجيد.

إضافة لما سبق يمكنك الاستمرار بإرضاع طفليكِ بعد الولادة بشرط أن يتم إرضاع الطفل المولود حديثاً أولاً.

الاعتقاد بأن حليب الأم يصبح ساماً ومضراً للطفل أثناء الحمل اعتقاد خاطئ وليس له أي دليل طبي أو علمي.

الرضاعة المترادفة

تسمى الرضاعة لطفلين بأعمار مختلفة بنفس الوقت بالرضاعة المترادفة، لكن هل يختلف تركيب الحليب عندما ترضع الأم طفلين معاً؟

في دراسة أجريت على 24 عينة حليب من عدد من الأمهات اللاتي يرضعن رضاعة مترادفة تم فيها تحليل محتوى العينات من الدسم والبروتين والكربوهيدرات وقياس كمية الطاقة التي توفرها، تبين التالي:

يحتوي الحليب على كمية أعلى من الدسم والبروتين ويوفر طاقة عالية مقارنة مع تركيبه بعد فطام الولد الأكبر، بينما حافظ مستوى الكربوهيدرات على قيمته.

أما تركييه بعد فطام الطفل الأكبر تغير بما يتلاءم مع احتياجات الرضيع الغذائية.

أي أن الحليب وافق احتياجات كل من الطفلين وتطور محتواه الغذائي مع زيادة فترة الإرضاع.

هل يمكن معاودة الإرضاع بعد التوقف؟

يمكن إعادة الإرضاع بعد انقطاع أسابيع أو أشهر بعملية منظمة لاستعادة إفراز الحليب تتضمن تحفيز حلمة الثدي وسحب الحليب.

تجبر العديد من الظروف على هذا الإجراء، منها:

  1. فشل الإرضاع الطبيعي بعد الولادة مباشرة.
  2. انفصال الأم عن الرضيع لأسباب مرضية أو إجراء جراحي أدى لفطام مبكر.
  3. عدم تحمل الرضيع للحليب الصناعي.

 

آلية إعادة الإرضاع

تتطلب العملية تحفيزاً مستمراً لحلمة الثدي بسحب الحليب يدوياً أو آلياً أو إرضاع الطفل حتى عودة إفراز الحليب.

يساعد شفط الحليب كاملاً باستمرار على زيادة الادرار، لكن يجب على الطبيب المشرف وضع خطة مناسبة للعملية يقدر فيها عمر الرضيع ووزنه وكمية الحليب المفرزة والحاجة لرضعات حليب صناعي داعمة.

 

اقرأي أيضاً: مشكلات الرضاعة الطبيعية الشائعة

————

تم تحرير هذه المقالة من قبل فريق “علمتني كنز” اعتماداً على معلومات مترجمة من المصدر.

روابط المصادر: cdc.gov  | ncbi.nlm.nih.gov

لمعلومات أكثر حول موضوع المقالة

هل كان هذا المقال من علمتني كنز مفيدا لك ؟

شاركينا بتقييم المقال

5 / 5. 1

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.