كيف يساهم كرسي المنزل في تطور طفلك؟

كرسي المنزل

كيف يساهم كرسي المنزل في تطور طفلك؟

أحد أهم أغراض الطفل والتي تساهم بشكل كبير في تطوره المعرفي في الأشهر الأولى هو “كرسي المنزل”، لكن كيف؟

الطفل إنسان صغير لكنه يشعر بالضجر والملل ولديه شغف كبير بالتعرف على محيطه والعالم من حوله، كيف سيحقق ذلك وهو مستلقٍ على ظهره دون أن يتمكن من الحركة بعد!

كرسي المنزل يمنح الطفل فرصة الاستمتاع بما يجري حوله والتجول من مكان لآخر برفقتك داخل المنزل.

رافقي طفلك في أرجاء المنزل واحكي له عن الجلي، التنظيف الطبخ.. إلخ

كل فعل وحركة تقومين بها اشرحي لطفلك أسبابها ونتائجها وكيفية القيام بها فهو يحب صوتك ويسعد بالتعرف على الأشياء المحيطة والحديث عنها ولو لم يتمكن من التعرف عليها الآن.

العمر المناسب لكرسي المنزل

في الحقيقة لم أجد جواباً حاسماً عن العمر المناسب لوضع الطفل في الكرسي، تراوحت الأجوبة بين عمر الأسبوع والشهر.

وضعت كنز بعمر أسبوعين في الكرسي لكن بالتأكيد بعد استشارة طبيبة كنز.

ليس من الضروري أن يكون الكرسي هزازاً أو يصدر موسيقى، بل من الأفضل إزالة الألعاب الموجودة فوق الطفل، ليكون الكرسي أشبه بكرسي البالغين.

هـــام: لا تتركي طفلك في الكرسي مدة طويلة، الحد الأقصى ساعة واحدة متواصلة فهو لا يزال صغير وجسده غير مهيئ لذلك.

إقرأي أيضاً: هل يعيق كرسي القفز نمو طفلك؟

————

تم تحرير هذه المقالة من قبل

غزل بغدادي
استشارية تربوية، مؤسسة مشروع علمتني كنز
حاصلة على دبلوم مونتيسوري من مركز أميركا الشمالية NAMC

لمعلومات أكثر حول موضوع المقالة

هل كان هذا المقال من علمتني كنز مفيدا لك ؟

شاركينا بتقييم المقال

3.6 / 5. 5

Leave a Reply

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.