الرئيسية>مقالات>طفل سعيد>طفلي والكلام>أهمية التحدث مع الطفل في منهج مونتيسوري

تاريخ النشر 21 فبراير, 2021

يعتقد منهج مونتيسوري أن اللغة قدرة فطرية يتمتع بها الطفل، وأن الفترة الحساسة لها تبدأ من وجود الطفل داخل الرحم وحتى سن السادسة، فكيف يجب أن يتحدث الأهل للطفل؟ وما هي الوسائل التي يكتسب من خلالها اللغة؟

إن الطفل في سنواته الأولى يمتص اللغة عن طريق الاستماع إلى الأصوات المحيطة به، فيتعلمها من خلال المحادثات وما يقرأ له بصوت واضح، وعبر الأغاني والملاعبة.

في هذه المرحلة يتعلم الطفل الكثير من الكلمات الجديدة، لذلك يقع على الأهل عاتق إعداد البيئة المحيطة بالطفل بعناية، و التفكير بدقة في الكلمات التي نتحدث بها، لأنه وفي السنوات الثلاث الأولى من حياة الطفل تتشكل أنماط الكلام لديه و التي ستكون الأساس لبقية حياته.

 

أهمية اللغة في منهج مونتيسوري

حذرت “ماريا مونتيسوري” في أولياء الأمور من استخدام لغة الأطفال أثناء الحديث إليهم؛ لأنها تمنع تطور اللغة.

وأكدت أيضاً على وجوب التحدث ببطء ووضوح، مع مراعاة اللفظ الصحيح للكلمات ليفهم الطفل المعنى الدقيق لكل كلمة.

و من المهم في منهج مونتيسوري أن يتم استخدام لغة صحيحة، دقيقة وإيجابية، مع عرض الأنشطة بكلمات قليلة لجذب الانتباه، وإعطاء أهمية للكلمات المحكية.

بالمقابل فإن استخدام كلمات كثيرة في الشرح يشتت الطفل عن المقصد من الرسالة، ولا يمنحه القدرة على استيعاب معاني جميع الكلمات والعبارات المستخدمة.

إليكِ بعض الأمثلة حول الأسلوب المناسب للحديث مع الطفل واستخدام اللغة الدقيقة بهدف وضوح المعنى الناتج عن اختيار الكلمة:

رجاءً امشِ .. رجاءً امشِ حول الحصيرة .. عد وامشِ حول الحصيرة، عُد إلى طاولة الطعام وامشِ.

لو سمحت ادفع كرسيك للداخل .. احمل المواد بكلتا يديك.

رجاءً حافظ على موادك الخاصة بك على الحصيرة .. أعد المواد الخاصة بك إلى الرف.

أخيراً، سيتعلم الأطفال من خلال اللغة الدقيقة السيطرة على الكلمات، وإعطاء قيمة الكلمات التي يسمعونها.

وبالتأكيد سيكون احتمال سوء الفهم ضئيلاً؛ لأن الأفكار والتوقعات محددة بوضوح.

إقرأ أيضاً: ” متى يبدأ الطفل بالكلام وكيف تتطور لغته؟

————

تم تحرير هذه المقالة من قبل فريق علمتني كنز اعتماداً على معلومات من المصدر:
developingchild.harvard

لمعلومات أكثر حول موضوع المقالة

 

هل كان هذا المقال مفيدا لكِ؟ شاركِيه مع الآخرين

نصيحة اليوم

  • لا تسمحي لأحد أن يصرخ أو يهين كرامة طفلك، كوني شجاعة كـ القطة و دافعي عن طفلك 💪🏻

مقالة اليوم

فيديو اليوم

نشاط اليوم

الأكاديمية

تابعنا

المقالات المرتبطة

  • مهارات السرد و الرواية عند طفلك

    28 يناير, 2021

  • طريقة فعّالة لبناء دماغ الطفل

    28 فبراير, 2021

  • مشاكل تأخر النطق السليم عند الأطفال

    12 مايو, 2020

مهارات السرد و الرواية عند طفلك

28 يناير, 2021

طريقة فعّالة لبناء دماغ الطفل

28 فبراير, 2021

مشاكل تأخر النطق السليم عند الأطفال

12 مايو, 2020