الصدمة النفسية وأثرها على الأطفال

الصدمة النفسية عند الأطفال

الصدمة النفسية وأثرها على الأطفال

يعتبر الأطفال الأكثر عرضة للإصابة بأعراض الصدمة النفسية؛ لأنهم لا يملكون القدرة على التعامل معه و التحدث عن معاناتهم، لكن ما هي الصدمة وما أعراضها على الطفل؟

الصدمة هي حدث خارجي فجائي وغير متوقع يظهر نتيجة عوامل عديدة؛ كالحروب و النزاعات، ومن الصعب التأقلم مع هذا الحدث الصادم؛ حيث ينتج عنه تغيرات جسمية وسلوكية إذا لم يتم التعامل معه بشكل صحيح.

أعراض الصدمة النفسية عند الأطفال

  1. عدم الاهتمام بأنشطة كانت محببة له قبل حدوث الصدمة.
  2. الانعزال و الانطواء.
  3. اضطراب النوم لديه بالإضافة إلى الكوابيس المزعجة.
  4. قد يحدث لبعض الأطفال اضطراب في النطق؛ كالتأتأة على سبيل المثال، وذلك على الرغم من سلامة النطق لديه قبل الصدمة.
  5. العصبية الزائدة والغضب الشديد.
  6. رفض المدرسة والتعلق بأحد الأبوين أو كلاهما.
  7. قد يظهر الطفل سلوكيات لا تتناسب مع عمره؛ مثل: مص الأصابع، والتبول اللاإرادي.

 

كيف نساعد الأطفال على تجاوز الصدمة النفسية ؟

  1. زوّد إحساس طفلك بالأمن والأمان؛ أخبره بأنه في مكان أمن الآن.
  2. اجعل طفلك يعبِّر عما بداخله عن طريق اللعب والرسم والتمثيل.
  3. عدم معاقبة الأطفال على قيامه بأفعال خارجة عن إرادته؛ كمص الأصابع، والتبول اللاإرادي.
  4. إشراك الطفل في مهام تتناسب مع عمره؛ مثل: ترتيب غرفته، وتجميع ألعابه.
  5. اترك طفلك يتحدث عن مشاعره واستمع له.
  6. قلِّل مشاهدة طفلك للأخبار المتعلقة بالمأساة.

 

أساليب الدعم النفسي للأطفال  

هذه أهم أساليب الدعم النفسي للأطفال الذين يعانون من الصدمات:

المرحلة العمرية: من 2 – 3 سنوات

هناك العديد من الأنشطة التي تؤثر بالطفل في هذا العمر

  1. محاكاة الطفل عن طريق الصور؛ نعرض له صوراً لفاكهة، أو حيوانات أليفة، ونعرِّفه بها.
  2. إعطاء الطفل وقتاً مخصصاً للرسم باستخدام الورق والألوان؛ للتعبير عن ذاته، ولا ضرر في تعليقها على جدران غرفته.
  3. اللعب شيء أساسي للطفل، فيجب على الأهل تشجيع الطفل أن يلعب بألعابه المتوفرة في البيت، ولا تتردد في مشاركته باللعب.
  4. قراءة القصص للأطفال، على أن تكون قصصاً تنمِّي الإبداع والخيال، وتحقِّق له المتعة.

 

 المرحلة العمرية: من 3 – 6 سنوات

  1. الغناء مع الطفل؛ غَنِّ مع طفلك أغانيه المفضلة واجعليه يكررها.
  2. الاستماع؛ أغلق عيني طفلك وأصدر أصواتاً واجعله يتعرف عليها؛ مثل: الطرق على الباب، وصوت العملات النقدية.
  3. العب مع طفلك لعبة البحث؛ خبِّئ لعبة من ألعابه في مكان آمن من المنزل، واطلب منه البحث عنها.
  4. لعبة المطابقة؛ الرسم على بطاقات لأشكال مختلفة؛ مثل: (بيت، شجرة، بطة ..) بشكل ثنائيات، ونطلب من الطفل مطابقتها.

 

 المرحلة العمرية: من 6 – 12 سنة

  1. اللعب الفردي والجماعي: نعطي الطفل مجالاً للعب الفردي أو الجماعي في أماكن آمنة، فلعب الأطفال له دور مهم جدًّا في تخفيف التوتر والضغوط.
  2. تمارين تقوية الثقة بالنفس: شجع الطفل على أن يقوم بتنفيذ مهام معينة في البيت أو في المجتمع، وامدحه عندما ينفذها بنجاح.
  3. تخيل المستقبل (تنمية الطموح): اجعل الطفل يغمض عينيه، ويحاول أن يتخيل ماذا سيكون في المستقبل، واستخدم العبارات التي تنمي هذا الطموح لديه، فنحن أقوياء بقدر الدعم الذي نقدمه لأطفالنا.

 

يجب علينا العناية بالأطفال والاهتمام بهم أكثر من غيرهم؛ لأنهم الشريحة المتضررة الأكبر من الكوارث والحروب، فإذا كانت الصدمات فوق طاقة تحمل الكبار، فهي بشكل مضاعف فوق طاقة تحمل الصغار.

دور الأهل (الأم والأب معاً أو العائلة أو الأقارب) في الدعم النفسي مع الأخذ بعين الاعتبار المرحلة العمرية لكل طفل.

على الرغم من أن الأطفال هم الأكثر عرضة للصدمات إلا أنهم الأكثر قدرة وقوة على تجاوزها والتأقلم مع الوضع الجديد.

إقرأ أيضاً: “الشخصية الانطوائية عند الأطفال

———–

هذه المقالة تم تحريرها لموقع “علمتني كنز” من قبل

محمد أيوب
أخصائي في علم النفس والتربية الخاصة

لمعلومات أكثر حول موضوع المقالة

هل كان هذا المقال من علمتني كنز مفيدا لك ؟

شاركينا بتقييم المقال

3.7 / 5. 15

تحتاجين الى استشارة؟

يمكنكِ الآن حجز استشارتك الشخصية

احجزي استشارتك

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

عذرا, لا يمكن نسخ النصوص من الموقع حفاظا على المحتوى.. يمكنكم مشاركة الرابط