تاريخ النشر 5 يوليو, 2023

تعتبر الامتحانات أولى تحديات الحياة  الصعبة عند الأطفال، وما إن تبدأ حتى تظهر علامات الضغط والتوتر عند الأهل والأبناء معاً.

فكيف يؤثر الضغط الدراسي على الأطفال؟ وما هي علاماته؟ وهل من طريقة ناجحة للتخفيف من آثاره؟

نبدأ بأهم علامات الضغط الدراسي عند الأطفال واليافعين:

  •       القلق والتوتر والانزعاج.
  •       الصداع وألم المعدة.
  •       اضطرابات النوم.
  •       فقدان الشهية أو زيادتها.
  •       غياب المتعة بالأنشطة المحببة.
  •       السلبية والمزاج السيء.
  •       اليأس من المستقبل.

متى يعتبر ضغط الدراسة مشكلة خطيرة؟

يعتبر ضغط الدراسة مشكلة حقيقية وتحتاج لتدخل المختصين عندما يعطّل هذا الضغط الحياة اليومية للطفل.
كلنا نشعر بالقلق والتوتر أيام الامتحانات
لكن أن تصل حدة القلق والتوتر لانعدام القدرة عند بعض الأطفال على النهوض أو الوصول إلى المدرسة
فهذا يعتبر مؤشر خطر يجب الانتباه إليه!

يؤثر القلق الشديد على:

  • الصحة العقلية والجسدية
  • تقدير الذات واحترامها.

ويمكن أن يصل للانسحاب الاجتماعي لتجنب أي موقف من المحيطين قد يزيد من شعور التوتر والقلق.

نصائح للأهل:

  1. اعتني بغذاء طفلك
    قدمي له غذاء متوازناً، متنوعاً، وتجنبي الغذاء الذي يحتوي على نسبة عالية من السكر والمنبهات والدهون.
    تعتبر الفواكه والمكسرات خياراً صحياً بين الوجبات.
  2. احرصي على النوم الكافي
    فهو يزيد القدرة على التركيز والمحاكمة العقلية، و ينصح بالاسترخاء لمدة نصف ساعة قبل الذهاب إلى النوم.
  3. شجعيه على النشاط الجسدي
    يساعد التمرين مهما كان نوعه على رفع مستوى الطاقة وتصفية العقل والتخلص من القلق والتوتر.
  4. خصصي وقتاً للمعزّزات
    من غير الضروري أن تكون مادية فقط، كالطعام أو الألعاب. اعرضي على طفلك مشاهدة فلمه المفضل أو اطلبي مساعدته في تحضير وجبته المفضلة..
  5. تجنبي المزيد من الضغط أو التوتر
    استمعي لطفلك دون نقده وعبري عن حبك اللا مشروط له، وقدّري جهده المبذول مهما كانت النتائج.
  6. تحدثي معه
    اشرحي له أن توتره وقلقه من الامتحان طبيعي، وساعديه على فهم مشاعره والتعامل معها.
  7. كوني عوناً له في فترة الامتحانات
    ساعديه على وضع  نظام مرن للدراسة والمراجعة، عدلي من مواعيد اجتماعات  العائلة والتزاماتها بما يتناسب مع ذلك. ولا بأس في تخلي الطفل عن بعض واجباته المنزلية.

وتذكري أن فترة الامتحانات والضغط الدراسي لن تدوم طويلاً وصحة ابنك النفسية دائماً هي الأولوية.

==========================================

اقرأي أيضاً

كيف نتعامل مع الواجبات المدرسية؟

روتين الذهاب إلى المدرسة

هل كان هذا المقال مفيدا لكِ؟ شاركِيه مع الآخرين

نصيحة اليوم

  • استمتعي بحملك وأمومتك وكل وقت تقضيه مع طفلك ❤️

مقالة اليوم

فيديو اليوم

نشاط اليوم

الأكاديمية

تابعنا

المقالات المرتبطة

  • كيف نتعامل مع الواجبات المدرسية؟

    3 يناير, 2022

  • عسر القراءة لدى الأطفال

    18 يناير, 2022

  • مونتيسوري في المنزل

    29 فبراير, 2024

كيف نتعامل مع الواجبات المدرسية؟

3 يناير, 2022

عسر القراءة لدى الأطفال

18 يناير, 2022

مونتيسوري في المنزل

29 فبراير, 2024