تاريخ النشر 10 مايو, 2020

المواقف اليومية في حياة الأطفال والأخوة هي وسيلتهم لتعلم واكتساب المهارات اللازمة لهم في الحياة العملية، وأهمها مسؤولية اتخاذ القرار.

في السوق طلبتِ من أطفالك أن يختار كل واحد منهم قطعة حلوى، وبعد العودة إلى البيت طفلك ذو الأربع سنوات غيّر رأيه!

أراد طفلكِ أن يستبدل قطعة الحلوى التي اختارها بقطعة أخرى؛ ما هو التصرف التربوي الصحيح في هذا الموقف؟

تبعات الاختيار

أُخيّر ابني بين نوعين من الأطعمة، فيختار أحدهما، فيتذوقه ثم يطلب الآخر؟ هل أعطيه؟

التصرف الصحيح أن أجعله يتحمل مسؤولية قراره واختياره، وبالتالي لن أعطيه الخيار الآخر حتى لو وجد منه الكثير.

“أنت اخترت.. لذا عليك تحمل تبعات اختيارك”

القدرة على اتخاذ القرار من أهم الخطوات وأصعبها لمواجهة الحياة العملية، وتنميتها من قبل الأهل أشد صعوبة وأهمية.

الموضوع بحاجة لتدريب الطفل وبالتدريج، يمكن البدء بتدريب الطفل على تحمل تبعات خياراته وقرارته ابتداءاً من عمر أربع سنوات.

إقرأي أيضاً: “كنز .. وقرار الاختيار

———–

هذه المقالة تم تحريرها لموقع “علمتني كنز” من قبل:

بتول حديفة
اختصاصية إدارة وتخطيط تربوي، وباحثة في مجال أدب الطفل

لمعلومات أكثر حول موضوع المقالة

هل كان هذا المقال مفيدا لكِ؟ شاركِيه مع الآخرين

نصيحة اليوم

  • استمتعي بحملك وأمومتك وكل وقت تقضيه مع طفلك ❤️

مقالة اليوم

فيديو اليوم

نشاط اليوم

الأكاديمية

تابعنا

المقالات المرتبطة

  • كيفية التعامل مع الطفل العنيد

    10 يونيو, 2020

  • كيف أهتم بطفلي؟

    11 يناير, 2024

  • كيف أتحدث لطفلي عن فلسطين؟

    25 مايو, 2021

كيفية التعامل مع الطفل العنيد

10 يونيو, 2020

كيف أهتم بطفلي؟

11 يناير, 2024

كيف أتحدث لطفلي عن فلسطين؟

25 مايو, 2021